رفض وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط دعوات أميركية للإنهاء الفوري لحالة الطوارئ، وقال إن "واشنطن تحاول فيما يبدو فرض إرادتها على القاهرة، وإن نصيحتها السياسية غير مفيدة".
 
وقال أبو الغيط لبرنامج تذيعه شبكة سي.بي.أس إن "هذه النصائح الأميركية غير مفيدة لأنه عندما تتحدث عن سريع وفوري والآن كما لو كنت تفرض على بلد كبير مثل مصر وهي صديق عظيم حافظ على أفضل العلاقات مع الولايات المتحدة، فإنك تفرض إرادتك عليه".
 
وأعرب عن دهشته لمطلب جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي بإنهاء العمل بقانون الطوارئ, قائلا "اندهشت حقا لأن لدينا الآن 17 ألف سجين طليق في الشوارع خرجوا من السجون التي دمرت.. كيف يمكنك أن تطلب نوعا من إلغاء قانون الطوارئ، بينما أنا في وقت شدة.. امنحني الوقت، اسمح لي بالسيطرة من أجل استقرار البلاد واستقرار الدولة، وبعدها سننظر في الأمر".
 
وكان بايدن قد طرح أربع خطوات تريد الولايات المتحدة من مصر اتخاذها،
فطالبها بوقف مضايقات المتظاهرين، والإبطال الفوري للعمل بقانون الطوارئ الذي يسمح بالاعتقال دون اتهام، وبتوسيع المشاركة في الحوار الوطني ليشمل عددا أكبر من أعضاء المعارضة، وبالتعامل مع المعارضة كشريك في رسم خريطة طريق لإنهاء الأزمة السياسية في مصر.
 
من جهة ثانية توقع أبو الغيط في تصريحات صحفية بثتها وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية في مصر أن يتدخل الجيش لحماية الأمن القومي إذا حاول من سماهم المغامرين انتزاع السلطة, في إشارة واضحة إلى المحتجين الذين يطالبون بإسقاط نظام الحاكم.
 
كما دعا إلى المحافظة على الدستور "حتى لو تم تعديله لأنه عندما نسير في عملية دستورية نحمي البلد من محاولة بعض المغامرين الأخذ بالسلطة والإشراف على العملية الانتقالية".
 
من ناحية أخرى, قال البيت الأبيض إنه يجب على الحكومة المصرية عمل المزيد لتلبية مطالب المحتجين في شوارع البلاد.
 
وأضاف المتحدث باسمه روبرت غيبس "ليس من الغريب أن يرى المرء ما يحدث في شوارع القاهرة بالنظر إلى تقاعس حكومتهم عن اتخاذ خطوات للوفاء بمطالبهم".
 
بدوره, دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى الحفاظ على الدور المصري في عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
 
وقال في تعليقات للصحفيين عقب جلسة لمجلس الأمن، إن "مبارك لعب شخصيا دورا رئيسيا في هذه العملية". وأضاف "ينبغي المحافظة على دور مصر الإستراتيجي في عملية السلام بالشرق الأوسط بشكل عام، وهذا هو سبب مطالبتنا بأن يكون الانتقال منظما وسلميا، وبحيث يجب ألا يكون هناك أي تأثير سلبي مفاجئ".

المصدر : وكالات