تظاهر ملايين المصريين اليوم الثلاثاء في معظم المحافظات في إطار ما سموه "يوم حب مصر" مجددين المطالبة برحيل الرئيس حسنى مبارك, وحاصر آلاف منهم -في تصعيد نوعي- مقر رئاسة الوزراء ومجلسي الشعب والشورى بالقاهرة في محاولة لحمل الحكومة الجديدة على الرحيل.
 
وفي اليوم الخامس عشر من الانتفاضة الشعبية التي بدأت في الخامس والعشرين من الشهر الماضي وأوقعت نحو ثلاثمائة قتيل، وفقا لتقديرات أولية لمنظمة هيومن رايتس ووتش, احتشد مجددا مئات آلاف بميدان التحرير بالقاهرة, ونظمت مسيرات أخرى حاشدة واعتصامات بعدد كبير من المدن.
 
وأُطلق على مظاهرات الثلاثاء "يوم حب مصر" ضمن ما سمي من قبل قادة المتظاهرين أسبوع الصمود.
 
وعقب المظاهرات التي أُطلق عليها "جمعة الرحيل", تعهدت قيادة الانتفاضة بمظاهرات مليونية أيام الأحد والثلاثاء والجمعة من كل أسبوع سعيا منها لزيادة الضغط على السلطات لتحقيق مطالبها الأساسية، وعلى رأسها رحيل الرئيس الذي تقول تقارير إعلامية إنه قد يسافر إلى ألمانيا لتلقي العلاج فترة طويلة بما يكون مخرجا مناسبا له.
 
مئات الآلاف احتشدوا اليوم بميدان
التحرير مرددين المطالب ذاتها (الفرنسية)
ضغط أكبر
وحاصر آلاف المتظاهرين مبنى رئاسة مجلس الوزراء مما يعد تصعيدا للضغط على السلطات.
 
وقالت مصادر للجزيرة إن المتظاهرين منعوا رئيس الوزراء  أحمد شفيق من الوصول إلى مقر عمله, مطالبين باستقالته.
 
كما اعتصم الآلاف أمام مجلسي الشعب والشورى ومقر وزارة الداخلية قرب ميدان التحرير, وقد قالت الناشطة إسراء عبد الفتاح للجزيرة نت إن المتظاهرين قرروا تنظيم اعتصام عند مبنى التلفزيون الرسمي تأكيدا لمطالبهم بتنحية مبارك، وسط تصاعد الاحتجاجات على الدور الذي لعبه الإعلام الحكومي منذ تفجر الانتفاضة.
 
وأضافت الناشطة أن المنظمين لا يستبعدون تنظيم مسيرات متحركة أمام أماكن حيوية بالعاصمة في وقت لاحق.
 
وكان قادة المتظاهرين قد لوحوا في وقت سابق بالتوجه إلى قصر العروبة الرئاسي في محاولة منهم لحمل مبارك على الرحيل.
 
وفي ميدان التحرير الذي احتشد فيه اليوم نحو مليون مواطن بينهم نقابيون, ردد المحتجون المطالب السابقة برحيل رموز النظام, وأعلنوا رفضهم البيان الصادر عن عمر سليمان نائب الرئيس بشأن المرحلة الانتقالية.
 
وفي أول رد على بيان سليمان -الذي قال فيه إن الرئيس تعهد بعدم ملاحقة المتظاهرين- أكدت الناشطة نوارة نجم أن الشعب لا يثق بسليمان، وأن جميع وعوده والنظام مجرد سراب.
 
وقالت للجزيرة إن أجهزة النظام الحالي ما زالت تحتجز تسعة من النشطاء، ودعت العمال للانضمام للثورة اليوم وعدم تصديق سليمان الذي قالت إنه ذراع النظام الذي ظل يعمل على حمايته طوال السنوات الماضية.
 
وأضافت الناشطة أن مبارك من الممكن أن يلجأ لأي مناورة من أجل أن يبقى على رأس السلطة.
 
من جهته, قال الأمين العام للمؤتمر الناصري العام صلاح الدسوقي إن مئات الآلاف من أبناء القاهرة قرروا أن يتجمعوا بعدة ميادين ردا على محاولات السلطات محاصرة ميدان التحرير.
 
وكان المعتصمون بميدان التحرير قد منعوا الجيش من فتح مجمع الدوائر الحكومية -أهم مجمع حكومي بمصر- بهدف استمرار اعتصامهم الذي ينفذونه بجوار المبنى، حيث خرجوا من الميدان وأقاموا حاجزين بشريين على طرفي المدخل الخلفي للمجمع الحكومي.
 
المتظاهرون بالإسكندرية رددوا مطلب إسقاط النظام (الفرنسية)
بقية المحافظات
وفي إطار "يوم حب مصر" عمت مظاهرات حاشدة مدنا كثيرة من الجنوب إلى الشمال.
 
وشهدت الإسكندرية مظاهرة جديدة ضخمة بلغ عدد المشاركين فيها نحو مليون شخص، وفق ما قال الصحفي رضا شعبان.
 
وقال شعبان للجزيرة إن المسيرة امتدت على مسافة 1.5 كيلومتر بعدما انطلقت من أمام مسجد القائد إبراهيم, مشيرا إلى تحركات احتجاجية متزامنة من بينها اعتصام بميدان سيدي جابر.


 
وتظاهر اليوم أيضا عشرات الآلاف في طنطا والفيوم والزقازيق والإسماعيلية والبحيرة وأسيوط وسوهاج والأقصر وبني سويف والوادي الجديد والعريش والدقهلية.
 
وأكد مصدر صحفي للجزيرة أن ما لا يقل عن 150 ألف متظاهر خرجوا اليوم في مسيرات غير مسبوقة بمدن صعيد مصر مثل أسوان وسوهاج.
 
وفي العريش بشمال سيناء حيث نظمت اليوم عدة مسيرات, أوضح الصحفي حازم البلك أن القوى السياسية وشخصيات مستقلة دعوا لتشكيل لجنة حماية الثورة، ودعت لاعتصامات حاشدة، وأقامت خيمة ضخمة بأحد ميادين المدينة.
 
لا تفويض
وفي ما يتعلق بمفاوضات جرت مؤخرا بين سليمان وبعض قيادات المعارضة ومن قالت السلطات إنهم يمثلون الشباب، أكد منسق عام جماعة الإخوان بائتلاف شباب التغيير محمد عباس أن الشباب لم يفوضوا أحدا ليمثلهم أمام السلطات، وأنهم لم يجلسوا مع أي من رموز النظام.
 
وأكد أنهم وضعوا عدة شروط لبدء التفاوض، وعلى رأسها تنحي مبارك، وهو ما لم تستجب له السلطات بعد، وفق تأكيد عباس.
 
الشباب الذين التقوا سليمان لم يلقوا قبولا من المتظاهرين بميدان التحرير (الجزيرة)
وقالت الصحفية أروى الطويل من ميدان التحرير إن ظهور الناشط وائل غنيم بعد اعتقاله 12 يوما، وحديثه بعفوية وصدق عن مشاعر الشباب، أثار تعاطف الكثير من المواطنين خاصة أولئك الذين لم تكن لديهم صورة حقيقية عن أسباب تفجير هذه الثورة.
 
وكان غنيم قد أكد أمس -في أول تصريح له بعد الإفراج عنه- أن التغيير قادم لا محالة.
 
مصادمات
وفي تطور ميداني آخر، أكدت مصادر أمنية وطبية أن 61 محتجا أصيبوا بينهم ثمانية في حالة خطيرة خلال اشتباك مع الشرطة بمدينة الخارجة عاصمة محافظة الوادي الجديد، إلى الجنوب الغربي من القاهرة.
 
ووفقا لمصادر مطلعة فإن سكان المدينة لاحظوا الليلة الماضية عودة ضابط شرطة غير مرحب به من جانبهم، كانت السلطات قد أبعدته خلال الأيام الأولى من الثورة.
 
وقد هاجم المتظاهرون السيارة التي كان يستقلها الضابط مع مجنديْن اثنين، قبل أن يفر هؤلاء الثلاثة إلى مركز للشرطة، حيث لحقهم المتظاهرون وقذفوا المركز بالحجارة، فردت عليهم الشرطة بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص وطلقات الخرطوش.
 
وقال وكيل مستشفى الخارجة إن 41 من بين الضحايا أصيبوا بالرصاص، وتم تحويل ثمانية منهم إلى مستشفى أسيوط لخطورة إصابتهم.

المصدر : الجزيرة