الأردنيون تظاهروا دعما للمحتجين بميدان التحرير بالقاهرة (الجزيرة)

أدانت شخصيات عشائرية أردنية أزمة السلطة والفساد بالمملكة، وحذروا من اندلاع ثورة شعبية على غرار ما حدث في تونس ومصر.

وقال 36 شخصية عشائرية -في بيان مشترك- إن الأردن سيشهد انتفاضة عاجلا أم آجلا بسبب قمع الحريات ونهب الأموال العامة، وحذروا من التدخل في قرارات تنفيذية من قبل من لا يملكون صلاحيات دستورية.

ولفتوا إلى أن المملكة تعاني من أزمة سلطة ونفوذ متزايد لرجال أعمال فاسدين في حاشية السلطة التنفيذية، مما يؤثر على القرارات السياسية ويؤدي إلى تجاهل المصالح الوطنية.

ودعوا إلى محاكمة الفاسدين الذين نهبوا البلد والأموال العامة بغض النظر عن شخصياتهم وقوة نفوذهم.

كما دعوا إلى تشريع قانون انتخابي يستند إلى مشاورات مع جميع القوى السياسية بالمملكة، وتعزيز الحريات وتشكيل حكومة إنقاذ وطني للإشراف على انتخابات برلمانية شفافة.

وقال موقع "عمون" إنه تعرض لاختراق إثر نشر بيان الشخصيات العشائرية، مشيرا إلى أن بعض الأحزاب هددت بمقاضاة الموقع لنشره هذا البيان.

ويعتبر دور زعماء العشائر حيويا في سياسة البلد واستقراره، وكان ولاؤهم للعائلة الهاشمية الحاكمة حاسما أوقات الأزمات في القرن الماضي.

المصدر : الفرنسية