القاعدة تهدد باغتيال رئيس موريتانيا
آخر تحديث: 2011/2/7 الساعة 22:36 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/7 الساعة 22:36 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/5 هـ

القاعدة تهدد باغتيال رئيس موريتانيا

القاعدة اتهمت ولد عبد العزيز بأنه فرض حربا على الجيش ليست حربه (الجزيرة-أرشيف)

هدد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بتنفيذ محاولة جديدة لاغتيال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز "الذي يخوض حربا بالوكالة" بعد المحاولة التي فشلت الأسبوع الماضي.
 
وأعلن التنظيم اليوم في بيان -نقلا عن إذاعة وكالة أنباء محلية- أنه سيستمر باستهداف ولد عبد العزيز ما دام "يشن حربا على المجاهدين" نيابة عن فرنسا.
 
ودعا البيان الجيش إلى التمرد على رأس الدولة، لأنه "فرض على الجيش حربا ليست حربه"، وذلك بعد أيام من تفجير الجيش الموريتاني سيارة كان بها اثنان من القاعدة.
 
في هذه الأثناء أعلن وزير التعاون الفرنسي هنري درينكوت من نواكشوط أن باريس ستقف إلى جانب موريتانيا في حربها ضد تنظيم القاعدة، وأكد أن "فرنسا لا تفرض شيئا".
 
وكانت القوات الفرنسية خاضت هجوما مشتركا مع القوات الموريتانية العام الماضي ضد مقاتلين من تنظيم القاعدة يحتجزون ميشال جرمانيو (78 عاما)، لكن العملية فشلت وأدت إلى إعدام جرمانيو.
 
مفخخة
وكان انفجار ضخم قد هز العاصمة الموريتانية صباح الأربعاء الماضي وأسفر عن مقتل اثنين على الأقل من عناصر تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي كانا يستقلان سيارة مفخخة وعن إصابة ثمانية عسكريين بجروح وصفت بغير الخطيرة.
 
وذكرت وسائل إعلام موريتانية أن عناصر القاعدة فجروا سيارتهم لدى اقتراب وحدات الجيش منها، غير أن مصادر عسكرية أكدت للجزيرة نت أن وحدة الجيش هي من أطلق النار وفجر السيارة.
 
وتطارد وحدات من الجيش والدرك الموريتاني منذ عدة أيام ثلاث سيارات تقول إنها دخلت البلاد من الحدود المالية بمحاذاة الجزء الجنوبي من البلاد.

وخاض الجيش الموريتاني العام الماضي عدة اشتباكات مسلحة مع عناصر القاعدة قرب الحدود مع مالي، وأحيانا في عمق الأراضي المالية، كما نفذ أحد عناصر التنظيم عملية انتحارية بسيارة مفخخة قبل شهور في قاعدة عسكرية شرقي البلاد وأسفرت عن قتل منفذها.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية

التعليقات