متظاهرون يرددون هتافات مناوئة للرئيس مبارك خلال احتجاجات أمس (الأوروبية)

واصل المحتجون في ميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة وفي عدد من المدن اعتصامهم لليوم الرابع عشر على التوالي، وتعهدوا بمواصلة مظاهراتهم حتى إسقاط الرئيس
حسني مبارك. وتزامن ذلك مع بدء الحكومة محادثات مع جماعات المعارضة لحل أسوأ أزمة سياسية تشهدها البلاد منذ ثلاثين عاما.

وبثت قناة الجزيرة صورا تظهر حركة مرور عادية صباح اليوم حول ميدان التحرير، رغم وجود عدة دبابات تابعة للجيش متناثرة في بعض الشوارع، الأمر الذي عرقل سير المركبات فيها. كما واصل الجيش حماية المباني الحكومية والسفارات والمؤسسات الحيوية الأخرى.

ومن المقرر أن يعقد وزراء الحكومة اليوم الاثنين أول اجتماع لمجلس الوزراء كاملا منذ أجرى الرئيس الحالي التعديل الوزاري في 28 يناير/ كانون الثاني الماضي في محاولة لتهدئة المحتجين الغاضبين بسبب سنوات من الفساد والصعوبات الاقتصادية والكبت السياسي.

وكان المعتصمون في ميدان التحرير اندفعوا يوم أمس لوقف تحركات لقوات الجيش بهدف -وفق ما يقولون- تضييق المساحة التي يحتلونها في الميدان.

وقد شكل المتظاهرون سلسلة بشرية لمنع إحدى الدبابات من الحركة اعتقادا منهم بأنها تحاول الدخول إلى أماكنهم وتقليل المساحة التي يسمح لهم بالتحرك فيها. كما تحدث محتجون عن منع وصول الطعام إليهم.

وقالت الصحفية ميساء رمضان للجزيرة إنه بعد فشل الأمن اقتحام ميدان التحرير، بدأ النظام المصري يستخدم أسلحة أخرى في محاولة لتضييق مساحة الميدان بدخول الدبابات إليه وبالتالي تقليل عدد المتظاهرين، وكذلك إدخال بعض العناصر لإحداث بعض البلبلة والتشويش الفكري للتأثير على المتظاهرين ومحاولة إظهار بأنهم معزولون عن المجتمع.

وأطلق المعتصمون على يوم أمس "أحد الشهداء" حيث أقام المسلمون صلاة الغائب والمسيحيون قداس الأحد تخليدا لذكرى من قتلوا شهداء خلال المظاهرات التي بدأت في الخامس والعشرين من الشهر الماضي.

وقد احتشد في ميدان التحرير أمس نحو مليوني متظاهر، في حين شهدت مدينتا الإسكندرية والمنصورة مظاهرات حاشدة شارك في كل واحدة منها -وفق ما أكدت مصادر للجزيرة- نحو ربع مليون شخص.



مظاهرات مستمرة

جانب من مظاهرات السويس يوم أمس (الجزيرة)
وقال الصحفي رضا شعبان للجزيرة إن مظاهرات الإسكندرية جابت أمس شوارع المدينة ومرت بالأحياء الشعبية، وكلما مرت أمام كنيسة أو مسجد خرج القساوسة أو الأئمة وحيوا المظاهرة التي انتهت حيث بدأت في منطقة سيدي جابر، فنصب المتظاهرون الخيام تضامنا مع المعتصمين في ميدان التحرير.

وفي المنصورة قال صحفي بجريدة "المصري اليوم" للجزيرة إن نحو ربع مليون متظاهر خرجوا أمس للمطالبة بسقوط النظام. كما شهدت المدينة اشتباكات بين مجموعة من البلطجية والمتظاهرين استخدمت فيها قنابل المولوتوف والأسلحة البيضاء، مما أدى لإصابة نحو ثلاثين شخصا بجروح قطعية، بينما وقف الجيش على الحياد.

وقال ممدوح عرفة أيضا إن مظاهرات المنصورة امتدت على مسافة كيلومترين، ومرت على مراكز الأمن وشاهدها ضباط الأمن بدهشة، إلى أن استقر بهم الأمر في ميدان وسط المدينة حيث صلوا صلاة الغائب على أرواح ضحايا المظاهرات بعد صلاة الظهر.

وفي مدينة السويس خرجت مظاهرة حاشدة جابت شوارع المدينة وشارك فيها الآلاف إضافة إلى القوى الوطنية والمعارضة، مرددين هتافات مطالبة برحيل الرئيس مبارك ونظامه، مؤكدين أن المظاهرات ستستمر بالتزامن مع ما يحدث في ميدان التحرير.

كما شهدت مدن المحلة الكبرى والزقازيق وطنطا وبني سويف وأسيوط ودمنهور والعريش مظاهرات حاشدة تطالب برحيل مبارك، رغم محاولات منع وتخويف من قبل مجموعات مرتبطة بالحزب الوطني الحاكم.



مفاوضات
وقد أورد التلفزيون الرسمي أمس مشاهد تظهر عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية يتحدث مع مجموعة من الشباب قيل إنهم يمثلون المتظاهرين، وعدد من ممثلي أحزاب المعارضة ومن بينهم الإخوان المسلمون.

وقال متحدث باسم الحكومة بعد الاجتماع إن الحكومة وافقت على وضع خارطة طريق للحوار، مشيرة إلى أن مبارك سيبقى في منصبه للإشراف على التغيير.

وأضاف المتحدث أن الحكومة ستمضي قدما نحو الإفراج عن الناشطين المعتقلين وضمان حرية الصحافة وإلغاء قانون الطوارئ، وتم تشكيل لجنة لدراسة التعديلات الدستورية.

وتعليقا على ذلك قال المتظاهرون إنهم لم يفوضوا أحدا للتحدث باسمهم، مشددين على عدم تنازلهم عن مطالبهم وعلى رأسها تنحي الرئيس الحالي.

كما قالت الناشطة السياسية نوارة نجم للجزيرة إنها لا تعرف هؤلاء الشباب الذين اجتمع معهم سليمان، مؤكدة أنه لا تفاوض إلا بعد رحيل مبارك.

وبدورها قالت المعارضة إن الحكومة لم تستجب لمطالبتها بالتغيير الكامل للنظام السياسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات