تغيير قيادة الحزب الحاكم بمصر
آخر تحديث: 2011/2/6 الساعة 03:11 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/6 الساعة 03:11 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/4 هـ

تغيير قيادة الحزب الحاكم بمصر

استقالة جمال مبارك تنهي فرصه في الترشح للرئاسة حسب الدستور الحالي (رويترز-أرشيف)

أعلن التلفزيون الحكومي المصري السبت استقالة أعضاء هيئة المكتب السياسي للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم -التي تضم جمال مبارك نجل الرئيس المصري- وذلك بعد أيام من تقارير أفادت بتورط بعض قيادييه في استئجار بلطجية للاعتداء على المتظاهرين المطالبين برحيل مبارك.

وتضم هيئة المكتب الأمين العام للحزب ورئيس مجلس الشورى صفوت الشريف، وأمين لجنة السياسات جمال مبارك، وأمين لجنة الإعلام علي الدين هلال، إضافة إلى القيادي بالحزب ووزير الشؤون القانونية مفيد شهاب، ورئيس ديوان رئيس الجمهورية زكريا عزمي.
 
وكانت الهيئة تضم أيضا أحمد عز، أمين التنظيم في الحزب، الذي قدم استقالته قبل أيام.
 
وأعلن التلفزيون الرسمي أن حسام بدراوي القيادي بالحزب رئيس لجنة التعليم والبحث العلمي بأمانة السياسات وعضو الأمانة العامة للحزب عُين أمين لجنة السياسات وأمينا عاما للحزب بدلا من كل من نجل الرئيس والشريف اللذين توليا هذين المنصبين.
 
وينظر إلى بدراوي على أنه عضو في الجناح الليبرالي للحزب، وهو أستاذ في طب النساء والتوليد بجامعة القاهرة وعضو مجلس أمناء مكتبة إسكندرية ورئيس مجموعة مستشفيات النيل بدراوي.
 
كما أعلن موقع "المصري اليوم" أن حسني مبارك قرر تعيين محمد رجب أمينا مساعدا وأمينا للإعلام في الحزب، وماجد الشربيني أمينا للعضوية، ومحمد كمال أمينا للشباب.

وقد اعتبر الشريف في تصريح للموقع الإلكتروني لصحيفة المصري يوم السبت أن استقالة هيئة المكتب تأتي من أجل منح الفرصة لجيل جديد يتولى المسؤولية ليقوم بدوره داخل الحزب خلال المرحلة المقبلة، على حد قوله.
 
وبدون مكان في قيادة الحزب لن يكون جمال مبارك مؤهلا كمرشح رئاسي للحزب بموجب الدستور الحالي، حيث إن استقالته تمنعه من عضوية الهيئة العليا للحزب التي يحق لأعضائها الترشح للانتخابات الرئاسية.
 
أثناء الاحتجاجات أحرقت مقرات الحزب الحاكم في القاهرة (الفرنسية-أرشيف)
رفض وإصرار
وتعليقا على التعيينات الجديدة للحزب اعتبر الكاتب والإعلامي حمدي قنديل في تصريح للجزيرة أن الحزب الحاكم يعيد استنساخ نفسه عبر التعيينات الجديدة ويخدع الشارع المصري.
 
كما رأى القيادي في جماعة الإخوان المسلمين محمد حبيب أن هذا الإجراء "محاولة للالتفاف على الثورة وكسب الوقت"، وأنه "محاولة لتحسين صورة الحزب"، لكنها لن تغني –حسب رأيه- عن "الهدف الحقيقي للثورة، وهو إسقاط النطام".
 
ورفض كذلك محتجون وأعضاء في المعارضة هذا الإجراء قائلين إنه لن يشتت انتباههم عن مطلبهم الرئيسي بتنحي مبارك، في حين اعتبر آخرون أن لا فائدة من وراء استقالة أعضاء في الحزب الوطني لأن بإمكان مبارك إنشاء حزب آخر أسوأ من الحالي، حسب قولهم.
المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات