المتهمون في قضية ما يعرف بخلية حزب الله (الجزيرة-أرشيف)

أكدت مصادر أمنية مصرية اليوم الخميس فرار عضو حزب الله اللبناني سامي شهاب المدان بالتخطيط لشن هجمات فوق الأراضي المصرية في إطار ما يعرف بخلية حزب الله. ويحدث ذلك في ظل الانفلات الأمني الذي تشهده مصر وسجونها بسبب المظاهرات المطالبة برحيل النظام.

وقالت المصادر نفسها إن شهاب فر الأحد الماضي من السجن، حيث كان يقضي عقوبة 15 عاما بموجب الحكم الذي صدر ضده وضد 27 شخصا في أبريل/نيسان الماضي من طرف محكمة أمن الدولة العليا في مصر.

ومن جانبها، أكدت مصادر مقربة من شهاب -وفق رويترز- أنه غادر مصر بالفعل.

وقالت مصادر وكالة الأنباء الفرنسية إن 22 عنصرا ممن يعرف بخلية حزب الله في مصر بينهم شهاب فروا الأحد الماضي من سجن وادي النطرون شمال القاهرة بعدما هجره الحراس.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قد أكد أن شهاب ينتمي إلى الحزب، لكنه نفى وجود أي تخطيط لشن هجمات على الأراضي المصرية.

ويذكر أن عددا من السجناء فروا من السجون المصرية على مدى الأسبوع الماضي عقب سحب الشرطة من الشوارع بعد المظاهرات الحاشدة التي انطلقت منذ الخامس والعشرين من الشهر الماضي ضد الرئيس حسني مبارك.

وأشارت المصادر إلى أن عددا من المعتقلين بينهم أعضاء في حركة الإخوان المسلمين المصرية، إضافة إلى آلاف آخرين فروا من السجون المصرية مؤخرا.

ووقع تمرد منذ أيام في سجن أبو زعبل الذي يضم مساجين سياسيين، وأطلقت قوات الأمن المصرية الرصاص الحي على المعتقلين، ما أدى إلى وقوع عشرات القتلى.

المصدر : وكالات