بن جاسم يدعو لتجنيب ليبيا الخراب
آخر تحديث: 2011/3/1 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/1 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/27 هـ

بن جاسم يدعو لتجنيب ليبيا الخراب


قال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إن على العقيد الليبي معمر القذافي أن يتخذ ما وصفه بالقرار الشجاع ليجنب ليبيا كثيرا من هدر الدماء والأموال.
 
وأضاف في مؤتمر صحفي مع نظيره الإسباني خوسيه ثاباتيرو عقد بالدوحة الاثنين إنه لم يفت الأوان لاتخاذ القذافي مثل هذا القرار، ولا يمكن أن ينتصر أحد غير الشعب الليبي".
 
وقال إن "الانتصار هو حقن الدماء وتخفيف المعاناة وحل هذا الموضوع دون خراب ليبيا".
 
وتساءل، لنفترض أن "خراب ليبيا أتى بالعقيد القذافي رئيسا ما قيمة ذلك بالنسبة له وماذا ستعطيه".
 
من جانبه قال ثاباتيرو إن تنديد الزعيم الليبي بمجلس الأمن بعد فرض المجلس عقوبات على نظام الحكم الليبي ليس أمرا إيجابيا. وجدد القول إن المجتمع الدولي لن يسمح بممارسات القذافي ضد شعبه.

إيجاد حل
وكان أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أعرب عن أمله بأن يساهم العقيد القذافي بأسرع وقت ممكن في إيجاد حل للوضع في ليبيا ومنع استباحة المزيد من الدماء.

وقال في مؤتمر صحفي مشترك الأحد مع الرئيس الألماني كريستيان فولف إن على أوروبا والعالم أن يظهروا خلال الثورات التي تشهدها الدول العربية مواقف واضحة وسريعة منذ البداية لمساعدة شعوب المنطقة المطالبة بالعدالة الاجتماعية وحرية التعبير، وألا تنتظر حتى ترى ميلان الكفة لتقرر موقفها فيما بعد.
 
وقال بهذا الشأن "نحن نريد مواقف سريعة منهم، حتى لا تشعر الشعوب العربية أن الدكتاتوريات إذا استطاعت احتواء الموقف فإن أوروبا ستقف معها"، وأضاف أن "على أوروبا أن تدعم حقوق الشعوب المتطلعة إلى الحرية والعدالة والاستفادة من اقتصادها وثرواتها التي لا تستطيع أن تستفيد منها في ظل الدكتاتوريات".
 
وردا على سؤال عن وجود مبادرة عربية فردية أو مشتركة عاجلة تتعلق بالوضع في ليبيا قلل الشيخ حمد من إمكانية نجاح أي مبادرة عربية.
 
وطالب أوروبا والمجتمع الدولي بتقديم مساعدات عاجلة لليبيين والعمل على إيجاد طرق لذلك، خاصة أنها تستطيع التحكم بالأجواء الدولية.
 
كما شدد على أن الأمم المتحدة هي المسؤولة اليوم عن إيجاد حل لا يظلم الشعب الليبي، وقال إن "على مجلس الأمن ألا يتخذ قرارا يرى فيه الشعب الليبي امتهانا لكرامته أو احتلالا لأرضه، لأن الشعب الآن يدير نفسه بنفسه في العديد من المناطق، غير أن هناك مناطق تتطلب حلا بين الليبيين بعضهم وبعض".
 
يذكر أن قطر أرسلت شحنة ثانية من المساعدات الإنسانية للشعب الليبي بلغت 45 طنا من المواد الطبية والغذائية.
المصدر : الجزيرة

التعليقات