كلينتون أكدت أنه يجب محاسبة القذافي وحثته على الرحيل فورا (الأوروبية)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن الجيش الأميركي أعاد نشر قواته البحرية والجوية حول ليبيا، في حين تقود بريطانيا مساعي لفرض منطقة حظر طيران في ظل تصاعد الضغوط الدولية المطالبة بتنحي العقيد معمر القذافي عن الحكم.

وقال المتحدث باسم الوزارة العقيد ديفد لابان إن لديهم مخططين يعملون وخطط طوارئ مختلفة، وإنهم في هذا الإطار قرروا إعادة نشر القوات "لتوفير قدرات مرنة وخيارات بمجرد اتخاذ قرارات".

وفي الإطار ذاته صرح رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون أن بريطانيا تعمل مع حلفائها لوضع خطط لفرض منطقة حظر طيران فوق ليببا من أجل حماية شعبها من الهجمات العسكرية التي تشنها قوات تابعة للقذافي.

وأضاف في خطاب أمام البرلمان أنه "يجب عدم التسامح مع نظام يستخدم القوة العسكرية ضد شعبه"، وتابع أنه من الواضح أن "هذا النظام غير شرعي وقد خسر قبول شعبه، ورسالتي للعقيد القذافي بسيطة: ارحل الآن".

وكان الاتحاد الأوروبي قد أصدر اليوم عقوبات أحادية حظر بموجبها تزويد ليبيا بالسلاح والذخيرة وغيرها، ومنع التجارة بأدوات قد تستخدم للقمع مع ليبيا.
 
وبدورها اتهمت ليبيا اليوم الاثنين رسميا الولايات المتحدة بالوقوف وراء ما أسمته المؤامرة التي تحاك ضد سلامة ووحدة الأراضي الليبية، واعتبرت وزارة الخارجية الليبية في بيان أن الاتصالات التي أجرتها أميركا مع مدن المنطقة الشرقية التي يسيطر عليها الثوار تدخل سافر في الشؤون الداخلية.

المصدر : وكالات