مجموعة من المرتزقة اعتقلوا في بنغازي في الأيام الماضية

قال أحد سكان مدينة الزاوية الليبية إن مرتزقة موالين للعقيد معمر القذافي قتلوا 50 مدنيا على الأقل في قصف بالمدفعية الثقيلة أثناء اشتباكات عنيفة الليلة الماضية مع معارضي النظام، في حين أصيب نحو 50 آخرين وتم أخذ 30 شخصا إلى وجهة غير معلومة.
 
وأوضح في اتصال هاتفي مع وكالة رويترز من الزاوية التي تبعد نحو 50 كيلومترا غربي العاصمة طرابلس، "أن قوة من المرتزقة استخدمت المدفعية الثقيلة للإغارة على ميدان الشهداء، وأطلقت النار بشكل عشوائي على السكان".
 
في الوقت نفسه، قال شهود عيان لرويترز إن الزواية تحت سيطرة المعارضة لكن أطرافها تحت سيطرة جنود موالين للحكومة، ولم يتسن التأكد من هذه المعلومات.
 
جرحى
في هذه الأثناء أصيب عشرات الأشخاص بجروح خطيرة عندما أطلق مسلحون موالون للقذافي النار على مدنيين في منطقة بين مدينتي صبراتة وصُرمان الساحليتين.

ونقلت رويترز عن مراسل لصحيفة قورينا الليبية القول إن كتيبة الخويلدي الحميدي التابعة للقذافي أطلقت النار بشكل عشوائي في المنطقة دون أن يتم تحديد ملابسات إطلاق النار ولا هوية الضحايا.
 
وفي مدينة زوارة على بعد 120 كلم غرب طرابلس ما زال الوضع متوترا، إذ إن القوات الموالية للقذافي لا تزال تسيطر عليها رغم انسحابها من الشوارع. وقال أحد سكان المدينة إن "الوضع هادئ لكن المدينة لا تزال تحت سيطرة قوات القذافي".

الألاف احتشدوا بمطار طرابلس محاولين مغادرة ليبيا (رويترز)
تسليح طرابلس
أما في العاصمة طرابلس فقد بدأ نظام القذافي بتسليح أنصاره وتسيير دوريات في المدينة ومحيطها، في محاولة لصد أي هجوم عليها.

وبدت شوارع طرابلس هادئة السبت وخرج العديد من السكان من منازلهم وقالوا إن طرابلس آمنة، بعد يوم من قيام المليشيات الموالية للقذافي بإطلاق النار على آلاف المتظاهرين لمنع انطلاق أولى المسيرات الحقيقية المناهضة للحكومة في العاصمة الليبية منذ أيام. وقد قتل سبعة متظاهرين برصاص كتائب القذافي الأمنية خلال هذه الاشتباكات.

في الوقت نفسه، سيطر جو من الفزع والفوضى على مطار طرابلس الدولي الذي تناثرت فيه أمتعة تركها مسافرون هاربون، في حين احتشد آلاف معظمهم عمال من الشرق الأوسط وأفريقيا في مخيم أقيم خارج القاعة الرئيسية للمطار على أمل المغادرة.

وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية إن هناك 30 نقطة تفتيش حكومية على الأقل تم نصبها على امتداد 250 كلم من الطريق الرئيسي الذي يربط طرابلس بالحدود الغربية لتونس. وكان المرتزقة الأفارقة وحرس الحدود الليبيون موجودين على الحدود، وفق ما قال أحد الشهود.
 
من جهة أخرى، قال الشيخ فرج الزوي أحد مشايخ قبيلة زوية، إن مليشيات أمنية تابعة للعقيد القذافي هاجمت منزله في طرابلس واعتقلت ابنه وعمالا تابعين له وطالبته بتسليم نفسه حتى لا يتم قتل نجله.
 
وذكر الشيخ الزوي أن هجوم الأمن على منزله جاء بعد أن هدد القذافي باستيلاء قبيلة زوية على مناطق إنتاج النفط إذا لم يتم وقف حمام الدم في ليبيا.

 تشييع ضحايا الاشتباكات في مدينة مصراتة الليبية (الجزيرة)
متاريس
وفي تاجوراء شرقي طرابلس أقام المتظاهرون متاريس من الحجارة والأشجار عبر الشوارع، وكُتبت شعارات مناهضة للنظام على العديد من الجدران.

وشارك عدة آلاف من المواطنين في جنازة أحد قتلى إطلاق النار ليلة الجمعة والتي تحولت إلى مظاهرة أخرى. ورددت الحشود هتافات تندد بالقذافي.

وتحولت الجنازة إلى استعراض آخر للتحدي ضد القذافي، حيث أكد بعض المشاركين إصرارهم على الاستمرار في التظاهر حتى تحقيق التغيير.

وفي مدينة بنغازي، ثاني أكبر المدن الليبية، فتحت المحال التجارية والبنوك، بينما ظلت المدارس مغلقة. وسيطر المتظاهرون على تلك المدينة ضمن مدن أخرى في الجزء الشرقي من ليبيا عقب اشتباكات عنيفة خلفت مئات القتلى.

سيف الإسلام
في المقابل اتخذ معسكر القذافي نهجا متفائلا إزاء الموقف الذي يواجهه الرجل الذي تولى السلطة في ليبيا في انقلاب عسكري عام 1969.

وقال سيف الإسلام القذافي للصحفيين الذين جاؤوا جوا إلى ليبيا تحت مراقبة مشددة من الحكومة، إن "الهدوء بدأ يعود إلى البلاد"، لكنه أقر بمواجهة مشاكل في مصراتة والزاوية حيث صدّ المتظاهرون هجمات مضادة للجيش، غير أنه قال إن الجيش مستعد للتفاوض. وعبّر عن أمله بأن لا يقع مزيد من إراقة الدماء.

وحذر نجل القذافي من أن الاضطرابات التي تشهدها ليبيا تجعل جميع الخيارات مفتوحة بما في ذلك نشوب حرب أهلية وتدخل أجنبي.

خريطة ليبيا موضحا عليها انضمام المدن والقبائل للثورة (الجزيرة)
المشهد الراهن
في هذه الأثناء بدا المشهد الليبي أكثر وضوحا السبت في اليوم التاسع للثورة. فقد شكّلت المناطق التي تسيطر عليها الثورة الأغلبية العظمى من مساحة وسكان ليبيا.

وتعتبر المناطق الشرقية محسومة بشكل كامل شعبيا وعسكريا وأمنيا, حيث انضمت جميع القوات العسكرية والكتائب والقوى الأمنية إلى الشعب.

وحسم الأمر كذلك في أغلبية المناطق الغربية, بما فيها مصراتة وبني وليد والخمس والزاوية ومنطقة الجبل الغربي الذي يضم كلا من الزنتان وجادو ونالوت، وجاء الحسم شعبيا وإلى حد كبير عسكريا وأمنيا مع انضمام قوات الجيش وغالبية القوى والكتائب الأمنية إلى الثورة.
 
وبقيت بعض المناطق المترددة في الوسط والجنوب ولم تحسم أمرها بعد, وأبرزها مدن سرت وسبها حيث تضم الأولى أغلبية ساحقة من قبيلة القذاذفة, والثانية فيها نسبة كبيرة من هذه القبيلة.

ولم يعد القذافي يسيطر عمليا إلا على العاصمة طرابلس حيث تشهد مواجهات كر وفر بين المتظاهرين وقوى الأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات