ليبيا
آخر تحديث: 2011/2/26 الساعة 19:23 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/26 الساعة 19:23 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/24 هـ

ليبيا

 

تحتل ليبيا جزءا مهما من الساحل الجنوبي للبحر المتوسط، ولا تبعد شواطئها كثيرا عن السواحل الجنوبية لأوروبا، الأمر الذي ينظر إليه الغرب باهتمام بالغ، وكان أحد العناصر التي ركزت عليها التحليلات الغربية وهي تتناول تأثيرات الثورة الليبية التي اندلعت ضد حكم معمر القذافي.

 

الجغرافيا

الموقع: شمال أفريقيا، يحدها البحر المتوسط شمالا، وتونس والجزائر غربا، والنيجر وتشاد جنوبا، والسودان ومصر شرقا.
المساحة الإجمالية: 1.759.540 كلم٢.
المناخ: مناخ البحر المتوسط بطول الساحل، جاف، صحراوي إلى الداخل.
أهم الموارد الطبيعية: النفط، الغاز الطبيعي، الجبس.

 

السكان

التعداد: 6.461.454 نسمة (2010).
نسبة النمو السكاني: 2.18% (2010).
المجموعات العرقية: عرب وبربر (97%)، يونانيون، مالطيون، إيطاليون، باكستانيون، أتراك، هنود.
اللغة: العربية، الإنجليزية.
الديانة: الإسلام (97%).
نسبة المواليد في الألف
24.58 (2010).
نسبة الوفيات في الألف
3.40 (2010).
نسبة وفيات الأطفال في الألف:
20.78 (2010).
متوسط العمر:
77.47 (2010).
نسبة التعليم: 82.6% (2003).

الحكم والإدارة

الاسم الكامل: الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى.
الاسم المختصر: ليبيا.
العاصمة: طرابلس.
تاريخ الاستقلال: 24/12/1951.
النظام السياسي: "جماهيري" وهو نظام مثير يقوم على فكرة أن الشعب يحكم نفسه بنفسه عبر ما يسمى "اللجان الشعبية"، لكنه من حيث الممارسة يترجم في شكل حكم فردي.

التقسيم الإداري: 25 بلدية.
عدد الأحزاب: الأحزاب ممنوعة قانونا.
آلية تداول السلطة: أمسك العقيد معمر القذافي بزمام الأمور في ليبيا منذ الفاتح من
 سبتمبر/أيلول 1969، كما يحظى أولاده بنفوذ قوي في الدولة. وقد واجه القذافي وحكمه منذ 17 فبراير/شباط 2011 ثورة شعبية تدعو إلى إقامة نظام سياسي جديد. 

 

الاقتصاد

الناتج الداخلي الخام: 77.91 مليار دولار (2010).

نصيب الفرد من الناتج الداخلي الخام: 12.062 ألف دولار (2010).

التضخم4.5% (2010).
القوى العاملة
1.73 مليون (2010).
نسبة البطالة: 30% (2004).

نسبة النمو: 2.1% (2009).

نقاط القوة: احتياطيات البترول والغاز، المعالم السياحية.

نقاط الضعف: اقتصاد غير منوع يرتكز على النفط، ضعف مستوى التعليم والتكوين، التبعية للخبرة الأجنبية.

المصدر : الجزيرة