أظهرت صور بثت على موقع فيسبوك إقدام كتائب أمنية على اعتقال شابين من المتظاهرين وقتلهما في حي فشلوم بالعاصمة طرابلس التي خرجت فيها أمس مظاهرات واسعة شهدت ما وصفه شهود عيان بأنها "مجزرة". يأتي ذلك بينما سيطر المتظاهرون المطالبون برحيل الزعيم الليبي معمر القذافي على عدد من مناطق العاصمة.

وقال متظاهرون صوروا واقعة اعتقال الشابين وتصفيتهما إن الكتائب الأمنية نقلت جثتي الشابين إلى مكان مجهول، وذلك وسط إطلاق نار كثيف.

وقد بُث على موقع يوتيوب الإلكتروني تسجيل لمجموعة من أفراد الكتائب الأمنية التابعة للسلطات الليبية وهي تسحل جثة مواطن من منطقة سوق الجمعة في طرابلس أمس وتضعه في سيارة لإخفاء جثته.

ولم يسلم الليبيون الذين يوثقون بكاميرا الهاتف النقال ما يقولون إنها جرائم بشعة ترتكب بحق الشعب من نيران الكتائب الأمنية، فقد أظهرت صور نشرت على الإنترنت مقتل شاب أثناء تصويره بهاتفه مع أشخاص آخرين.

كما بثت على موقع فيسبوك صور لمسيرة كبرى نظمها سكان مدينة مصراتة الليبية أمس للمطالبة بسقوط نظام العقيد القذافي.

أفراد من الكتائب الأمنية يخفون
جثة أحد المتظاهرين (صور فيسبوك)
قنص وقصف
في الأثناء سيطر المتظاهرون الليبيون على عدد من مناطق العاصمة طرابلس بعد مظاهرات حاشدة قتل وجرح فيها العديدون، وفقا لشهود عيان.

فقد ذكر الصحفي محمد عبد الحفيظ للجزيرة أن 15 شخصا على الأقل قتلوا في عمليات قنص وقصف نفذتها الكتائب الأمنية ضد المتظاهرين أمس، مشيرا إلى أن ما تورده وكالات الأنباء أقل بكثير مما وقع على الأرض.

ومن الزاوية أفاد خالد عمار في اتصال مع الجزيرة أن الكتائب الأمنية قتلت عشرات المتظاهرين ضمن مسيرة كانت في طريقها من تاجوراء إلى العاصمة أمس.

وكان مصدر النيران في بعض الأحيان -حسب أحد الشهود- سيارات إسعاف، كما كان بين الذخائر المستعملة رصاص مضاد للطائرات حسب شهود آخرين. وتحدث الشهود عن مواجهات قوية وإطلاق نار أمس في أحياء فشلوم والزاوية الدهماني وبن عاشور والسياحية وشارع الجمهورية وسوق الجمعة.

ونصبت مليشيات للقذافي نقاط تفتيش في شوارع رئيسية بعد صلاة الجمعة التي كانت التوقيت الذي خرج على أساسه المصلون في مسيرة مقصدها الساحة الخضراء، إلا أنهم أخفقوا في الوصول إليها بعدما أمطرهم مسلحون بوابل من النيران حسب شهود.

وبات المتظاهرون اليوم يسيطرون على مدن بكاملها شرقي البلاد، كما نجحوا غربا في الاحتفاظ بالزاوية ومصراتة القريبتين من طرابلس.

وتواترت أنباء عن انضمام قاعدة "معيتيقة" الجوية في طرابلس إلى الثوار، لتكون مطارا عسكريا آخر يقع في أيديهم، بعدما سقطت الأربعاء مدينة مصراتة وقاعدتها.

إلى ذلك دعا وزير الداخلية الليبي المستقيل اللواء عبد الفتاح يونس في مقابلة مع الجزيرة كافة الشباب الليبي إلى مساعدة أهالي طرابلس، مؤكدا أنه لم تعد هناك رجعة عن مسار الثورة في البلاد.

مظاهرات أمس شهدت مقتل 15 على الأقل
في طرابلس وفق شهود عيان (صور فيسبوك)
حرق البشر
وحذر اللواء يونس من أن استمرار مقاومة القذافي في طرابلس يعني -وفق تعبيره- حرق مزيد من البشر والمقدرات الاقتصادية للبلاد.

وفي سياق متصل، أعلن رئيس عمليات القوات الخاصة الليبية العميد الركن عبد السلام محمود الحاسي انضمامه إلى ثورة 17 فبراير, ودعا كل زملائه من الضباط والجنود للانضمام إلى الثورة.

كما أعلن أفراد القوات البحرية الليبية في منطقة بنغازي انضمامهم وولاءهم لثورة الشعب الليبي ضد نظام العقيد معمر القذافي.

ومن ناحية أخرى قال مواطنون في بنغازي إنهم يحتجزون نحو 12 شخصا اتهموهم بأنهم مرتزقة استخدمهم الزعيم الليبي لقمع المظاهرات المؤيدة له.

رصاص حي
وقال المواطنون إن هؤلاء المرتزقة جاؤوا من دول أفريقية وبعضهم كان مقيما في جنوب ليبيا، مؤكدين أن هؤلاء سيبقون رهن الاحتجاز إلى حين محاكمتهم على جرائمهم، بما فيها استخدام الرصاص الحي ضد المواطنين الليبيين.

من جهته قال سيف الإسلام القذافي إن النظام الليبي يريد التفاوض مع المعارضة، وتوقع هدنة تعلن اليوم، مهوّنا من نجاحات الثوار.

وبحسب سيف الإسلام فإن النظام يواجه مشكلتين صغيرتين فقط في مصراتة والزاوية، وإن أقر بوجود مشاكل في الشرق.

وكان سيف الإسلام يتحدث أمس بالإنجليزية في أحد فنادق طرابلس الفاخرة إلى صحفيين أجانب سمح لهم بجولة في طرابلس تحت الحراسة، من أجل كشف ما يسميها النظام الليبي مؤامرة إعلامية أجنبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات