هي عاصمة محافظة تعز، التي تعد المحافظة الأولى في اليمن من حيث عدد السكان الذين تتجاوز نسبتهم 12% من مجموع سكان البلد، وتقع على مسافة نحو 256 كيلومترا إلى الجنوب من العاصمة اليمنية صنعاء.

تتميز مدينة تعز الواقعة في حضن جبل صبر بخضرة أرضها وبتنوع نشاطها الزراعي والصناعي وبتضاريسها المنوعة ومعالمها السياحية الأخاذة، وقبل ذلك بتاريخها العريق خصوصا بعد الفتح الإسلامي.

وحين بعث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل رضي الله عنه إلى اليمن اتخذ من تعز (أو مدينة الجند قديما) مقرا له ينشر منه الدين الإسلامي الجديد في ربوع اليمن.

كما كانت مدينة تعز عاصمة سياسية للدولة الرسولية (626-858هـ/1404-1228م) التي تعتبر من أعظم الدول في تاريخ اليمن، وأطولها عمرا، وأبلغها تأثيرا، بل يقول بعض المؤرخين إن عهدها كان أخصب عصور اليمن ازدهارا بالمعارف المتنوعة، وأكثرها إشراقاً بالفنون المتعددة، وأغزرها إنتاجاً بثمرات الأفكار اليانعة في شتى ميادين المعرفة.

مظاهرة لأحزاب المشترك بمدينة تعز باليمن (الجزيرة نت)

معالمها

جبل صبر
هو ثاني أكبر جبال اليمن ارتفاعا يحيط بالمدينة من الناحية الجنوبية، ويضفي صبر على مدينة تعز مزيدا من البهاء والجمال ويمنحها كثيرا من الخصب والنماء.

قلعة القاهرة
من أهم معالم مدينة تعز قلعة القاهرة التي تطل على المدينة بارتفاع يصل إلى نحو 1500م عن مستوى سطح البحر، وفضلا عن مظهرها الجمالي وما تضفيه من لمسات سحرية على المدينة، فقد قامت بأدوار عسكرية وسياسية هامة في التاريخ القديم للمدينة، ويعود تأسيسها إلى ما قبل الإسلام.

جامع الجند:
يقع في المنطقة التي استقر فيها الصحابي الجليل معاذ بن جبل حين بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل اليمن في السنة الثامنة من الهجرة النبوية.

المدينة الثائرة
لئن كانت تعز -أو مدينة العز كما يلقبها أهل اليمن- ظلت في السابق مدينة إشعاع علمي ومعرفي وثقافي تجاوز حدود اليمن وبقي شاهدا على عظمة أهلها وناسها لقرون من الزمن، فإنها اليوم تضيف لتلك الأوصاف والمآثر وصف المدينة الثائرة.

ميدان الحرية بوسط المدينة تحول منذ انطلاق الاحتجاجات الحالية في اليمن إلى "ميدان تحرير"، وبات قبلة لعشرات الآلاف من سكان المدينة الثائرة، وفق ما يقول أهل اليمن.

كثيرون في اليمن يعتقدون أن مدينة تعز هي رائدة التغيير، وينسبون ذلك إلى ما يصفونها بحيوية المدينة وشجاعة وتضحية أبنائها، حيث ظهرت بعد انطلاق الاحتجاجات بوصفها إحدى أكثر المدن اليمنية تظاهرا ومطالبة برحيل النظام اليمني.

المصدر : الجزيرة