يزداد عدد المنفضين من حول الزعيم الليبي معمر القذافي كلما مر يوم جديد على الثورة الشعبية، وكلما لجأ القذافي للعنف والاستخدام المفرط للقوة لمواجهة تيار ثورة متزايد في شعبه يطالبه بالرحيل.

وفي آخر حلقة من سلسلة الاستقالات في نظام القذافي، انضم كل من النائب العام في ليبيا ورئيس إدارة التفتيش القضائي في بنغازي إلى سلسلة المستقيلين المعلنين براءاتهم من نظام القذافي، بسبب "المجازر" التي ارتكبها في قمع المتظاهرين في أنحاء واسعة من البلاد.

وأوضح النائب العام المستقيل عبد الرحمن العبار أن سبب استقالته يعود إلى رفضه لما ارتكبه النظام الليبي من مجازر وإراقة دماء تتنافي مع الحق والعدالة التي يؤمن بها، على حد قوله، ومضى يؤكد أنه يضم صوته إلى صوت ثورة السابع عشر من فبراير.

وفي بنغازي أعلن رئيس إدارة التفتيش القضائي المستشار إبراهيم الخليل التحاقه بركب الثورة، مؤكدا أنه قدم استقالته من وظيفته بسبب ممارسات نظام القذافي.

وكان وزير الداخلية الليبي عبد الفتاح العبيدي ووزير العدل مصطفى محمد عبد الجليل قد أعلنا انشقاقهما في وقت سابق عن النظام والتحاقهما بالثائرين عليه.

أحمد قذاف الدم تخلى عن القذافي ولجأ لمصر  (الجزيرة) 
قذاف الدم
وبالأمس وصلت موجة الاستقالات إلى الحلقات الضيقة حول القذافي، بإعلان ابن عمه وممثله الشخصي أحمد قذاف الدم انشقاقه عن النظام وطلبه اللجوء السياسي إلى مصر.

وقدم قذاف الدم -الذي يشغل حاليا منصب منسق العلاقات المصرية الليبية- استقالته احتجاجا على ما قال إنه سفك للدماء, وتعامل عنيف مع الشعب الليبي.

وأشار مصدر في مكتب قذاف الدم إلى أن الأخير دعا لـ"جعل ليبيا فوق الجميع والتوقف عن سفك الدماء"، وأنه يستعد لتسيير قوافل إغاثة إلى بلاده.

استقالة السفراء
وعلى صعيد السفراء أعلن السفير الليبي في الأردن محمد حسن البرغثي استقالته من منصبه، احتجاجا على ما يرتكبه النظام في طرابلس ضد الشعب المطالب بالتغيير والديمقراطية.

 السفير الليبي في الأردن محمد البرغثي مقدما استقالته أمس (الجزيرة)
وكان سفراء ليبيا في الجامعة العربية وأذربيجان وإندونيسيا وبولندا ونائب البعثة في الأمم المتحدة وكامل الطاقم الدبلوماسي في الرباط -إضافة إلى سفراء ودبلوماسيين آخرين- قد قدموا استقالاتهم من مناصبهم للأسباب نفسها.

استقالات أمنية
كما تواصلت الاستقالات على الجانب الأمني احتجاجا على العنف الذي قابل به النظام المظاهرات السلمية لأبناء شعبه، حيث أعلنت عناصر من الجيش والشرطة في منطقة أجدابيا انضمامها إلى الثوار. 

كما أعلن قائد المنطقة الشرقية اللواء سليمان محمود استقالته، مؤكدا في حديث للجزيرة أنه يرفض قمع المدنيين العزل، وأنه سبق له أن عبر للقذافي نفسه عن رفضه لتوريث السلطة، مما أدى إلى تهميشه في السنوات الثلاث الأخيرة.

كما انضم ضباط وجنود قاعدة بنينة الجوية الواقعة بضاحية بنغازي للثورة الشعبية، وتلا آمر السرب العمودي بالقاعدة العميد طيار حسين عوض أورفلي بيانا عبر فيه عن انضمامه إلى ثورة 17 فبراير واستعداده للموت من أجل ليبيا.

كما أدى هجوم كتائب أمنية موالية للعقيد القذافي على مدينة الزاوية غربي ليبيا أمس لحصول المزيد من الانشقاقات داخل الجيش، حيث أفادت مصادر للجزيرة بأن بعض الضباط في المدينة انشقوا عن النظام والتحقوا بالمتظاهرين.

ضباط وجنود قاعدة بنينة الجوية في بنغازي أعلنوا انضمامهم لثورة الشعب (الجزيرة)
وكان مدير أمن شعبية بنغازي العميد علي محمود هويدي قد أعلن في وقت سابق استقالته من منصبه واستعداده للانضمام إلى شباب الثورة.

وبث موقع فيسبوك شريطا مسجلا لمدير الإدارة العامة للبحث الجنائي ببنغازي العميد صالح مازق عبد الرحيم البرعصي، وهو يعلن استقالته من منصبه تضامنا مع مدينته احتجاجا على استخدام السلطات الليبية مرتزقة أجانب في ملاحقة المتظاهرين.

كما أعلن عدد من مديري البحث الجنائي ومديري الأمن في عدد من المحافظات الليبية الاستقالة من مناصبهم تضامنا مع المتظاهرين، واحتجاجا على استخدام القوة ضد الشعب.

انشقاق في القبائل
ولم تسلم القبائل الليبية -التي كان القذافي يعول عليها كثيرا في مواجهة استهدافه- من الانشقاقات، حيث أعلنت قبائل ليبية كبرى براءتها من القذافي ونظامه، وانضمامها لصفوف الشعب المطالب بتنحيه.

ومن هذه القبائل قبائل الزنتان التي عبر كبار مشايخها عن فقدانهم للثقة في شخص العقيد القذافي بعد كلمته التي ألقاها فجر الأربعاء، مؤكدين وحدة القبائل الليبية، وداعين عموم الشعب الليبي إلى الوقوف في وجهه ودعم الثورة.

قبائل ليبية كثيرة تبرأت من القذافي وأفعاله  (الجزيرة-أرشيف)
وفي ضربة أخرى لنظام القذافي، دعا الوالي السابق لقبيلة أولاد سليمان الشيخ غيث سيف النصر أبناء قبيلته وقبائل الجنوب للمبادرة بالانضمام إلى أبناء وطنهم، وأن "يتخلصوا من هذا الطاغية وهذا الظالم".

وكان أعضاء بارزون من قبيلة ورفلة -التي تعد كبرى القبائل في البلاد- أصدروا بيانات يرفضون فيها بقاء القذافي في السلطة وحثوه على مغادرة ليبيا، كما أعلنت قبيلة ترهون بدورها التبرؤ من القذافي.

وفي غضون ذلك لا يزال التذبذب غالبا على موقف قبيلة القذاذفة التي ينتمي إليها القذافي، واعتمد عليها منذ زمن طويل في جلب العناصر إلى النخبة من الوحدات العسكرية، لضمان أمنه الشخصي وأمن حكومته.

ورغم ذلك التذبذب فإن عددا من قيادات قبيلة القذاذفة في مدينة بنغازي -التي أصبحت حرة إلى جانب عدد من مدن شرق البلاد- قد سحبوا البساط من تحت القذافي بتخليهم عنه.

المصدر : الجزيرة