قطر طالبت السلطات الليبية بالعمل على حقن الدماء (الجزيرة)

في أول رد فعل عربي على ما يجري في ليبيا، قال مصدر مسؤول في الخارجية القطرية إن قطر تتابع بقلق بالغ الأحداث الجارية في ليبيا، خصوصا ما تردد من أنباء عن استخدام السلطات الليبية للطيران والأسلحة النارية في مواجهة المدنيين.
 
وأكد المصدر أن قطر في الوقت الذي تعبر فيه عن الحزن والأسى لسقوط ضحايا، فإنها تعبر عن إدانتها واستيائها لاستخدام القوة، وتطالب السلطات الليبية بالتوقف عن ذلك والعمل على حقن الدماء.
 
كما أعرب المصدر عن استنكار قطر لصمت المجتمع الدولي على ما يجري في ليبيا من أحداث دامية.

وعلى إثر ما يجري في ليبيا تجمع عدد من الليبيين المقيمين في دولة قطر أمام  سفارة ليبيا في العاصمة الدوحة.
 
وطالب أفراد الجالية الليبية سفير بلادهم في دولة قطر وأعضاء السفارة كافة  بأن يتخذوا موقفا واضحا تجاه ما يحدث في مدن ليبيا من أحداث عنف ضد أفراد الشعب.
 
ورددوا شعارات مطالبة بإسقاط نظام الرئيس معمر القذافي، كما طالبوا الدول العربية والإسلامية بالوقوف إلى جانب الشعب الليبي وكشف ما يجري من مجازر في عدة مدن وفي مقدمتها العاصمة طرابلس، كما طالبوا أيضا الأمم المتحدة بإرسال وفد مراقبة للوقوف على ما يجري من مجازر.
 
وطالب أعضاء الجالية الليبية في قطر أيضا برحيل الرئيس معمر القذافي وإيقاف نزيف الدم، كما طالبوا الجيش الليبي بالوقوف مع أفراد الشعب في ثورته هذه.
 
متظاهرون أمام السفارة الليبية في الدوحة ينددون بقمع المتظاهرين في ليبيا (الجزيرة)
اجتماع طارئ
وفي هذه الأثناء صرح مصدر مسؤول في الجامعة العربية بأنه تقرر عقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين اليوم
الثلاثاء لبحث التطورات الأخيرة في ليبيا.
 
وكان الأمين العام للجامعة عمرو موسى أعرب الاثنين عن بالغ القلق إزاء الأحداث الجارية في ليبيا، مطالبا بحقن الدماء ووقف كافة أعمال العنف.
 
وأضاف موسى أن مطالب الشعوب العربية في الإصلاح والتطوير والتغيير "أمر مشروع وطرح متكامل تتشارك فيه مشاعر الأمة كلها خاصة في هذه المرحلة المفصلية في تاريخ العرب".
 
وقال إنه لا مجال ولا داعي لإثارة الفتنة بين الدول الشقيقة، وأشار إلى أن أبناء الوطن العربي لسانهم واحد، وإنه أمر منطقي أن يستلهموا تجارب بعضهم البعض.
 
وتوجه موسى بالعزاء للشعب الليبي في "الشهداء الأبرار" وطالب بوقف إراقة المزيد من الدماء. 

المصدر : الجزيرة + وكالات