الحوثيون حيّوا من "استطاعوا.. أن يوصلوا الثورة الشعبية إلى مرحلة اللاعودة" (الجزيرة نت)

عبده عايش- صنعاء
 
نزل الحوثيون في صعدة بشمال اليمن إلى الشوارع تأييدا لإسقاط نظام عبد الله صالح الذي جدّد اليوم دعوته إلى الحوار ورفضه التنحي إلا عبر صناديق الاقتراع، في وقت اعتصم فيه آلافٌ أمام جامعة صنعاء مطالبين برحيله، ودعا علماءُ إلى حكومة وحدة وطنية وانتخابات حرة.

وكان اللقاء المشترك قد دعا أمس كافة المكونات الحزبية والمجتمعية إلى "الالتحام بالشباب المحتجين وجماهير الشعب في فعالياتهم الاحتجاجية الرافضة لاستمرار القمع والاستبداد والقهر والفساد"، وقال "لا حوار مع الرصاص والهراوات وأعمال البلطجة".

واليوم نزل آلاف الحوثيين إلى الشارع في مظاهرة حاشدة بمدينة ضحيان شمال مدينة صعدة، ورفعوا لافتات كتب عليها "الشعب يريد إسقاط النظام" و"ارحلوا أيها الظالمون".

وحيّا المتظاهرون من أنصار الحوثي التنظيمات والأحزاب والطلاب ومنظمات المجتمع المدني "الذين استطاعوا بفضل صمودهم وتضحياتهم أن يوصلوا الثورة الشعبية إلى مرحلة اللاعودة".

هتافات واحدة
كما وحد المتظاهرون في الشمال والجنوب هتافهم المطالب بإسقاط النظام بعدما كان الجنوب يدعو إلى الانفصال.

 

من مظاهرة بصنعاء ضد نظام صالح الذي يحكم منذ 33 عاما (الفرنسية)
وقال الناشط عبد الرب الصوفي ليوناتيد برس إنترناشونال إن مئات من شباب أبين الجنوبية انضموا إلى آلاف المعتصمين بتعز الشمالية ليرددوا هتافا واحدا "نريد إسقاط النظام".

 

وغدت تعز -التي كانت تعرف قبل الوحدة بأنها مدينة تماس مع محافظات الجنوب- مركزا لأكبر اعتصام منذ الجمعة يطالب برحيل نظام صالح.

دعوة جديدة
ويأتي هذا التطور في وقت جدد فيه الرئيس صالح في مؤتمر صحفي في صنعاء دعوته المعارضة إلى الحوار.

وقال "نحن ندعو إلى الحوار وهم يرفضونه"، واتهم اللقاء المشترك برفع سقف مطالبه في كل مرة، واعتبر بعض هذه المطالب -وبينها رحيل النظام- غير مقبول.

وخاطب المعارضة "تعالوا نرحل عن طريق صناديق الاقتراع ما عندنا مشكلة. السلطة لدينا مغرم"، وكرّر دعوته إلى حكومة وحدة وطنية، واستعداده لتسليم المعارضة رئاسة الحكومة حتى قبل بدء الحوار، والاتفاق على حزمة إصلاحات سياسية ودستورية.

وبشأن وزارات السيادة كالداخلية -التي اقترح بعضهم تسليمها للمعارضة- قال "عندما يتوفر حسن النوايا لدى الجميع.. لو يريدون رئاسة الحكومة سنعطيها لهم ولكن أنا لا أعتقد أنهم يستطيعون أن يديروها حتى لمدة أسبوع".

رفض
لكن كلمة صالح ووجهت برفض تمثل في اعتصام آلاف اليمنيين أمام جامعة صنعاء حيث نصبوا خياما وشكلوا لجانا لمنع أي تدخل من مناصري الحزب الحاكم.

وقد ارتفع عدد قتلى احتجاجات عرفتها عدن بجنوب اليمن إلى قتيلين وعدة مصابين، في حين تحدث مراسل الجزيرة عن احتلال متظاهرين لمرافق حكومية بمديرية يهر في محافظة لحج الجنوبية احتجاجا على عمليات القتل هذه.

وفي رده على تصريحات صالح قال قيادي اللقاء المشترك محمد الصبري للجزيرة نت "نحن ندعو الرئيس دعوة صادقة ومخلصة إلى أن يفتح أذنيه ويسمع ماذا يريد الشعب اليمني في كل مكان".

دعوة العلماء
وبشأن ما قاله من أن رحيله سيكون عبر صناديق الاقتراع، قال "قال ذلك من كان أقوى منه ورحلوا، ونحن كنا نقول له افهم ما يريده الشعب حتى لا يأتي اليوم الذي لا يفهمك الشعب، وها هو اليوم الشعب لم يعد يفهم ماذا يقول الرئيس ولا عن ماذا يتحدث".

بيان العلماء دعا إلى حكومة إجماع وطني مؤقتة تضم أهل الكفاءات (الجزيرة نت)
وفيما يتعلق بدعوة العلماء إلى حكومة وحدة وطنية، قال "أين كان العلماء حين كان يعبث في البلد، وتهدم الدولة، ويقتل المواطنون وأفراد الجيش في حروب وصراعات، منذ 33 عاما".

وكان العلماء قد دعوا "جميع أبناء اليمن من سائر القيادات والزعامات والقوى والفعاليات من جميع المحافظات والمناطق والقبائل اليمنية لعقد مؤتمر وطني جامع لتدارس أوضاع اليمن الحاضرة والاتفاق على الحلول".

كما أوصوا بـ"حكومة إجماع وطني مؤقتة من أهل الكفاءات.. توزع فيها الحقائب الوزارية السيادية بين الكفاءات من أبناء المجتمع اليمني"، وطالبوا بـ"إجراءات وضمانات تحقق ما جاء في خطاب الرئيس بشأن عدم التوريث للحكم أو تمديد فترته الرئاسية".

المصدر : الجزيرة,يو بي آي