استنكر رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي صمت المنظمات العربية والإسلامية إزاء ما يجري في ليبيا. ودعا القرضاوي الشعوب والحكومات العربية إلى الوقوف إلى جانب الشعب الليبي في محنته.

كما دعا القرضاوي، في لقاء سابق مع الجزيرة الشعب الليبي إلى الوحدة في مواجهة النظام حتى تحقيق النصر، على حد وصفه.
وطالب القرضاوي -في حديث للجزيرة مساء الاثنين- قادة وضباط وجنود الجيش الليبي بـ"ألا يسمعوا ولا يطيعوا أوامر القذافي بقتل أبناء شعبهم لأن السمع والطاعة هنا حرام، فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق".
 
وأضاف "أن يقتل الراعي الرعية بهذه الوسائل الجهنمية هذا من أعظم الجرائم عند الله عز وجل.
 
وقال القرضاوي إن القذافي "لم يعد يعقل، ووُصف من قديم بأنه مجنون"، وخاطبه قائلا "إذا كنت أبا قائدا للشعب الليبي فهل يعقل أن يقتل الأب أولاده وتضرب شعبك بالطائرات وتسلط عليهم المرتزقة"، وأضاف "إسرائيل عندما ضربت غزة لم تفعل ذلك".
 
ووصف القرضاوي سيف الإسلام القذافي بأنه "سيف من سيوف الجاهلية، وقد أراد بخطابه تسليط الشعب الليبي بعضه على بعض".
 
القرضاوي طالب الجيش الليبي بعدم إطاعة أوامر القذافي بقتل الليبيين (الجزيرة)
دعوات للجيش الليبي
وخاطب القرضاوي الجيش الليبي بالقول "أنتم لستم أقل وطنية من الجيش التونسي الذي رفض أوامر الرئيس الهارب زين العابدين بن علي بإطلاق الرصاص على المتظاهرين هناك، وأيضاً لستم أقل من الجيش المصري العظيم الذي حمى الثورة هناك ولم يستجب لأوامر الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك بقمع الثوار في جمعة الغضب".
 
ودعا الجيش الليبي إلى "ألا يضرب قومه، وألا يضحي بشعبه من أجل إنسان مجنون وعدم إطاعة من يأمره بضرب قومه".
 
كما خاطب القرضاوي الشعب الليبي قائلا "اثبتوا على ما أنتم عليه واصبروا، ومهما كانت التضحيات من أجل الحرية التي لها ثمن فعليكم الاستمرار في ثورتكم، ومن يسقط منكم فإنه يسقط شهيدا عند ربه وله منزلة عظيمة في الفردوس الأعلى".
 
كما دعا الشعبين التونسي والمصري والحكومات والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة إلى عدم الصمت على ما يجري في ليبيا.
 
ودعا القرضاوي للشعب الليبي "بالنصرة على القذافي وأعوانه وأن يأخذهم الله أخذ عزيز مقتدر".
 
رفض للحوار
 الصلابي: لا حوار مع النظام الليبي الجائر (الجزيرة)
من جهته رفض الداعية الإسلامي الليبي علي الصلابي أي دعوة للحوار مع نظام القذافي، وقال "نحن نرفض الحوار جملة وتفصيلا مع النظام الليبي الجائر، والشعب سيحكم في الميدان وسوف ينتصر على القذافي وأبنائه بإذن الله".
 
وأوضح -في حديث للجزيرة- "أن أعوان النظام الليبي الجائر اتصلوا من خلاله للحوار مع الجماعة الإسلامية الليبية، ولكن تم الاتفاق بين علماء ليبيا في الداخل والخارج على رفض الحوار".
 
وناشد الصلابي الجيشين التونسي والمصري "أن يقدما لإخوانهم في ليبيا ما يعينهم على التخلص من غزو القذافي من خلال المرتزقة الأجانب".
 
كما ناشد رجال الجيش الليبي التدخل لصالح الشعب والتخلص من نظام القذافي، وناشد كذلك كافة القبائل الليبية "فك الحصار عن طرابلس والتصدي لكتائب المرتزقة". ودعا بالأخص "قبيلة القذاذفة للانضمام إلى شعبهم والتخلص من القذافي الذي شوه تاريخ القبيلة".

المصدر : الجزيرة