المبزع وقع مرسوم عفو يتيح الإفراج عن مئات السجناء السياسيين (الجزيرة-أرشيف)

وقع الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع، أمس السبت المرسوم المتعلق بالعفو العام، في خطوة تمهد الطريق لإجراء الانتخابات هذا العام، ومن جهة أخرى بث التلفزيون الحكومي شريطا مصورا لمبالغ طائلة ومجوهرات ثمينة عثر عليها في مخابئ سرية بأحد قصور الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.
 
وينص المرسوم على أن ينتفع بالعفو العام كل من حكم عليه أو كان محل تتبع قضائي لدى المحاكم على اختلاف درجاتها وأصنافها قبل يوم 14 يناير/كانون الثاني.
 
وكانت الحكومة المؤقتة قد وعدت بهذا العفو قبل مرور أقل من أسبوع على الإطاحة ببن علي في احتجاجات شعبية لكنه ظل غير مصدق عليه.
 
مرسوم العفو
ونقل مصدر إعلامي تونسي رسمي عن رضا بلحاج كاتب الدولة لدى الوزير الأول قوله إن هذه الجرائم تتعلق بأمن الدولة الداخلي التي أحيلت بمقتضى قانون الإرهاب وقانون الصحافة والقوانين المتعلقة بالمواكب والاستعراضات والمظاهرات.
 
كما تشمل مجلة الاتصالات وغيرها من الفصول القانونية في المجلة الجزائية ومن المجلات على غرار مجلة المرافعات العسكرية.
 
وأضاف أن هذا القانون نص كذلك على أنه يتمتع بالعفو العام كل من وقع تتبعه من أجل جرائم حق عام على خلفية نشاطه السياسي أو النقابي.
 
ملايين الدولارات عثر عليها في قصر بن علي(الفرنسية-أرشيف)
ويقول قانونيون تونسيون إن توقيع الرئيس المؤقت فؤاد المبزع لقانون العفو التشريعي العام، يعني من الناحيتين القانونية والسياسية أن الطريق أصبح سالكا للاعتراف القانوني بحركة "النهضة" الإسلامية باعتبارها حزبا سياسيا قانونيا بعد سنوات كثيرة من المنع والمطاردة.
 
وتقدر جماعات حقوق الإنسان عدد المسجونين السياسيين في عهد بن علي الذي استمر 23 عاما بنحو 1000 سجين وكان بن علي قد حظر الحركة الإسلامية المعارضة ومارس إجراءات صارمة ضد معارضيه.
 
ثروات منهوبة
وفي سياق مغاير أظهر شريط مصور عرض في التلفزيون التونسي الرسمي العثور على ملايين من الدولار واليورو وكثير من الذهب والألماس مخبأة خلف ستائر وصور كبيرة ومكتبات في القصر الواقع بضاحية سيدي بوسعيد المحاذية لقرطاج.
 
وذكر التقرير التلفزيوني أنه سيعاد توزيع هذه الثروات على التونسيين الذين يبلغ نصيب كل واحد منهم من الناتج المحلي الإجمالي عشرة دولارات تقريبا في اليوم الواحد.
 
وأعلن الاتحاد الأوروبي إضافة إلى فرنسا وسويسرا وكندا في وقت سابق تجميد أرصدة الرئيس المخلوع وعائلته وأكدت الحكومة المؤقتة أنها ستخصص هذه الأموال لتنمية المناطق الفقيرة.

المصدر : وكالات