مئات الضحايا وتحذير من مجزرة بمصر
آخر تحديث: 2011/2/2 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/2 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/29 هـ

مئات الضحايا وتحذير من مجزرة بمصر


تصاعدت حدة الاشتباكات في ميدان التحرير بالقاهرة بين مطالبين بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك ومهاجمين ممن وصفوا بالمؤيدين للرئيس يستخدمون أسلحة بيضاء وقنابل حارقة خلفت المئات من القتلى والجرحى، وصدرت تحذيرات من وقوع مجزرة وشيكة بحق المعتصمين في الميدان.
 
ويأتي ذلك في وقت شكل فيه المتظاهرون دروعا بشرية في مداخل الميدان لحمايتها من الاقتحام.
 
وقال الصحفي داود حسن في اتصال هاتفي للجزيرة إن ما يوصفون بالبلطجية ورجال أمن سريين بلباس مدني وأنصار الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم يحاصرون ميدان التحرير مسلحين بأسلحة بيضاء. واتهم المصدر الشرطة السرية بقتل المتظاهرين الذين أكد أنهم عزل.
 
ومن جهتها ذكرت شاهدة عيان تقطن في أحد الطوابق المطلة على ميدان التحرير أنها رأت عناصر من الشرطة يقومون بارتداء بدلات قوات الجيش ويعتدون على المتظاهرين.
 
وتساءلت في اتصال هاتفي مع الجزيرة عن كيفية وصول قنابل الغاز لأيدي المهاجمين على المتظاهرين في الميدان.
 
وبدوره أكد الناشط السياسي عادل عبد اللطيف في اتصال هاتفي مع الجزيرة أن من وصفهم بالبلطجية ورجال أمن الدولة يستخدمون الهراوات ومواد حارقة ضد المتظاهرين.
 
وأظهرت صور تلفزيونية مباشرة وجود أشخاص يعتلون أسقف مبان ويرمون قنابل حارقة على المتظاهرين.
 
وذكر شاهد عيان أن المتحف المصري الموجود في الميدان تعرض لعشرات القنابل الحارقة من قبل الذين يوصفون بالبلطجية، واندلع حريق في أحد أجزائه.
 
مهاجمون استعملوا الجمال ضد المتظاهرين(الأوروبية)
مساندة
وفي خضم ذلك نقل مراسل الجزيرة نت عن مصادر خاصة في مناطق متعددة بالقاهرة تأكيدها أن مئات الشبان يتحركون باتجاه ميدان التحرير لإنقاذ زملائهم المحتجين الذين تعرضوا لاعتداءات.
 
وأشار الصحفي داود حسن إلى أن المتظاهرين تمكنوا من إلقاء القبض على 14 من "البلطجية" ورجال الشرطة السرية وتسليمهم إلى القوات المسلحة.
 
وأظهرت صور تلفزيونية مباشرة مهاجمين يمتطون أحصنة وجمالا ويحملون ما يبدو أنها عصي وقضبان حديدية يغيرون على جموع من المتظاهرين المطالبين برحيل مبارك.
 
وشوهدت في لقطات أخرى صور لمتظاهرين يسيطرون على مهاجمين كانوا فوق أحصنة، وآخرين يبرزون هويات رجال أمن يبدو أنها انتزعت أو سقطت من المهاجمين أثناء الاشتباكات.
 
واتهمت مصادر صحفية في حديث للجزيرة ما وصفتها بعناصر من وزارة الداخلية بلباس مدني ومن يوصفون بالبلطجية بالقيام بالهجوم على المتظاهرين في ميدان التحرير.
 
وقال مصدر صحفي في اتصال مع الجزيرة إن رجال أمن بلباس مدني ومن وصفهم بالبلطجية قاموا باستفزاز متظاهري ميدان التحرير.
 
عناصر مأجورة
واتهم الناشط محمد القصاص في اتصال هاتفي مع الجزيرة أعضاء من الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم ورجال أعمال بحشد عناصر مأجورة لإثارة الفوضى في ميدان التحرير.
 
متظاهرون يبرزون هويات رجال الأمن والشرطة انتزعت في الاشتباكات (الجزيرة)
ونفت وزارة الداخلية اتهامات بوجود رجال أمن بملابس مدنية اندسوا في صفوف المشاركين في هذه الاشتباكات.
 
وأثناء ذلك عرضت صور تلفزيونية متظاهرين يبرزون هويات لرجال أمن انتزعوها منهم أو سقطت أثناء الاشتباكات.
 
وفي خضم ذلك أكدت عدة مصادر صحفية وشهود عيان أن الجيش ظل على الحياد في هذه الاشتباكات رغم تحذيره في وقت سابق المهاجمين المؤيدين للرئيس مبارك من الاعتداء على المتظاهرين الداعين لتنحيته، وتأكيده أن تدخله سيكون حازما.
 
وفي سياق متصل أفاد مراسل الجزيرة أن قيادات الحزب الحاكم اجتمعت مع قيادات أمنية لشق صف قوى المعارضة.
 
وتأتي هذه التطورات في وقت كان المتظاهرون المصريون يواصلون فيه تدفقهم على ميدان التحرير بوسط القاهرة تشبثا بمطلبهم برحيل نظام الرئيس مبارك، الذي حدد ائتلاف المعارضة الجمعة لرحيله.
 
وأكد أحمد ماهر منسق حركة 6 أبريل أن المعارضة ستحاول إعادة جمع صفوفها للانطلاق في مظاهرات الخميس والجمعة.
 
وفي تعليقه على هذه الأحداث نقلت رويترز عن رئيس الجمعية الوطنية للتغيير محمد البرادعي اتهامه الحكومة باستخدام "أساليب ترويع" ضد المتظاهرين.
 
وحملت الشبكة الدولية للحقوق والتنمية مبارك مسؤولية الدماء التي تسيل، وتعهدت بمقاضاته.
 
وكان مبارك قد أعلن الثلاثاء في خطاب أنه لن يترشح لفترة رئاسية سادسة في الانتخابات المتوقعة في سبتمبر/أيلول المقبل، كما دعا إلى تغيير المادتين 76 و77 من الدستور المصري الخاصتين بشروط الترشح للرئاسة وتحديد مدتها.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات