تجدد الاشتباكات قرب ميدان التحرير
آخر تحديث: 2011/2/3 الساعة 01:19 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/3 الساعة 01:19 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/1 هـ

تجدد الاشتباكات قرب ميدان التحرير

الاشتباكات خلفت مئات الجرحى (الجزيرة) 

أفادت مصادر للجزيرة بأن اشتباكات عنيفة اندلعت في ميدان مصطفى محمود بحي المهندسين بين متظاهرين وعناصر وصفت بالمسلحة.
 
ويأتي ذلك في وقت أكدت فيه مصادر أخرى للجزيرة أن المتظاهرين المطالبين برحيل الرئيس حسني مبارك يسيطرون على ميدان التحرير عقب اشتباكات مع مهاجمين وصفوا بالمؤيدين للرئيس.
 
وقال ناشطون للجزيرة إن المتظاهرين يسيطرون على كافة مداخل ميدان التحرير، باستثناء مدخل المتحف الذي ما زال يشهد اشتباكات بين المتظاهرين وأنصار الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم، حسب وصفهم.
 
وتحدث مصدر صحفي للجزيرة عن إطلاق نار قرب المتحف لم يحدد مصدره.
 
وارتباطا بهذه الأحداث، قالت مصادر للجزيرة إن حرائق اندلعت في مداخل المتحف المصري بميدان التحرير بعد تعرضه لقنابل حارقة من قبل المهاجمين.
 
واعتبر مدير المواقع الأثرية في مصر -خلال اتصال هاتفي مع الجزيرة- أن الهجوم الذي يتعرض له المتحف الوطني في مصر دعمه النظام، مضيفا أن منطقة سقارة الأثرية تتعرض للنهب، وأن الحراسة محدودة.
 
وفي خضم ذلك أشارت الناشطة السياسية نشوى أديب -في اتصال هاتفي مع الجزيرة- إلى أن هناك أنباء تتحدث عن تخوفات من حدوث اشتباكات جديدة.
 
المهاجمون استعملوا الجمال ضد المتظاهرين (الأوروبية)
مواد إسعافية
وأكدت أن هناك حاجة ملحة لإيصال مواد إسعاف أولية إلى المصابين الذين كشفت مصادر طبية للجزيرة أن عددهم تجاوز ألف شخص.
 
وأوضحت مصادر صحفية للجزيرة أن هناك عددا كبيرا من الجرحى بميدان التحرير مصابين بكسور في قاع الجمجمة، مضيفة أن المتظاهرين يقيمون حاليا عيادات طبية ميدانية لإسعاف المصابين.
 
واندلعت اشتباكات عنيفة الأربعاء في ميدان التحرير بين مطالبين بتنحي الرئيس مبارك ومن وصفوا بالمؤيدين للرئيس، استخدم فيها الأخيرون أسلحة بيضاء وقنابل حارقة خلفت قتلى وجرحى.
 
وفي هذا الإطار ذكر مراسل الجزيرة نت أن هناك مهاجمين يعتلون أسطح المباني المجاورة لميدان التحرير، ويقذفون المتظاهرين بقنابل حارقة.
 
وفي خضم ذلك، ذكرت مصادر صحفية أن مظاهرات مؤيدة للمحتجين تتجه نحو ميدان التحرير من مناطق مختلفة من القاهرة.
 
وكانت صور تلفزيونية مباشرة أظهرت -مع بداية الاشتباكات- مهاجمين يمتطون أحصنة وجمالا، ويحملون ما يبدو أنها عصي وقضبان حديدية، ويغيرون على جموع من المتظاهرين المطالبين برحيل مبارك.
 
وشوهدت في لقطات أخرى صور لمتظاهرين يسيطرون على مهاجمين كانوا فوق أحصنة، ولآخرين يبرزون هويات رجال أمن يبدو أنها انتزعت أو سقطت من المهاجمين أثناء الاشتباكات.
 
"بلطجية"
واتهمت مصادر صحفية -في حديث للجزيرة- ما وصفتها بعناصر من وزارة الداخلية بلباس مدني ومن يوصفون بـ"البلطجية"، بمهاجمة المتظاهرين في ميدان التحرير.
 
متظاهرون يبرزون هويات رجال أمن انتزعت منهم في الاشتباكات (الجزيرة)
وأدانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان ما وصفته بالاعتداءات على المتظاهرين المعارضين في ميدان التحرير.
 
وطالبت المنظمة -في بيان وصلت الجزيرة نت بنسخة منه- السلطات المصرية بالتحرك الفوري لحقن دماء المواطنين ووقف الانزلاق إلى مذابح دامية.
 
وفي تعليقه على هذه الأحداث، نقلت رويترز عن رئيس الجمعية الوطنية للتغيير محمد البرادعي اتهامه الحكومة باستخدام "أساليب ترويع" ضد المتظاهرين.
 
وحملت الشبكة الدولية للحقوق والتنمية مبارك مسؤولية الدماء التي تسيل، وتعهدت بمقاضاته.
 
وكان مبارك قد أعلن الثلاثاء في خطاب له أنه لن يترشح لفترة رئاسية سادسة في الانتخابات المتوقعة في سبتمبر/أيلول المقبل، كما دعا إلى تغيير المادتين 76 و77 من الدستور المصري الخاصتين بشروط الترشح للرئاسة وتحديد مدتها.
المصدر : الجزيرة + رويترز