صفوت الشريف (أعلى يمين) وسامح فهمي (يسار) وفتحي سرور (أسفل يمين) وزكريا عزمي (الجزيرة)

دعت حركة 6 أبريل التي لعبت كبيرا في الثورة الشعبية في مصر إلى توسيع دائرة محاكمة الفساد في البلاد لتشمل شخصيات ورموزا أخرى من نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وطالبت الحركة في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، بمحاكمة ومحاسبة كل رموز الفساد مثل وزير الإعلام السابق صفوت الشريف، وزكريا عزمي مدير ديوان رئيس الجمهورية، والرئيس السابق لمجلس الشعب فتحي سرور، ووزير البترول سامح فهمي.

كما طالبت بمحاكمة جمال مبارك نجل الرئيس المخلوع، ووزير الإسكان السابق إبراهيم سليمان، ووزير الخارجية السابق بطرس غالي وكل من تورط في اتهامات كبرى في حق مصر من رموز ومسؤولي النظام السابق.

وقد رحبت 6 أبريل بموقف المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي يدير شؤون البلاد، بإقدامه على بدء محاكمة مسؤولين من النظام السابق على جرائمهم في حق مصر والشعب المصري وثروات وحقوق الشعب المصري.

وقال إنها ترحب بقرار النيابة العامة بحبس أحمد عز "مهندس الانتخابات المزورة ومحتكر الحديد في النظام الفاسد"، والفاسدين الذين تدور حولهم شبهات مالية رهيبة مثل الوزيرين السابقين زهير جرانة وأحمد المغربي.

كما رحبت بمحاكمة وزير الداخلية السابق حبيب العادلي ووصفته بأنه "المجرم الذي يتحمل بشكل مباشر مسؤولية قتل الشهداء في الثورة وخيانة الانفلات الأمني والفوضى والبلطجة".

كما أكدت الحركة ضرورة التزام المجلس العسكري بالاستجابة السريعة للمطالب المتمثلة في إقالة الحكومة الحالية ووضع دستور جديد وتشكيل مجلس رئاسي يضم مدنيين، لإدارة شؤون الوطن فترة انتقالية وإلغاء الطوارئ وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وضمان حرية الإعلام.

وقالت إن مصر عاشت في ظل النظام السابق عقودا طويلة تحالف فيها الفساد مع الاستبداد، وتزاوجت الثروة بالسلطة وغابت الرقابة والمساءلة والمحاسبة.

وأضافت 6 أبريل أن هذا التحالف قام بالعبث بمقدرات الشعب والاستخفاف بإرادته واستبعاد الشرفاء والمخلصين من أبناء الوطن من إدارة شؤونه في مختلف المواقع وعلى كافة المستويات.

المصدر : الجزيرة