خالد آل خليفة: تدخل الأمن كان مطلوبا (الجزيرة-أرشيف)

قال وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة إن تدخل أجهزة الأمن كان ضروريا خشية انزلاق البلاد في أتون صراع طائفي.

وأوضح الوزير البحريني أن تدخل القوات الأمنية لإخلاء دوار اللؤلؤة في العاصمة المنامة من المتظاهرين كان مطلوبا لإنقاذ البلاد من خطر ما وصفه بالانشقاق الطائفي.

وأضاف الوزير البحريني خلال مؤتمر صحفي عقده وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي على هامش اجتماعهم الاستثنائي في المنامة، أنه لم تتدخل أي قوات من دول الخليج في العملية.

من ناحيته، أكد وزير الصحة البحريني أن ثلاثة أشخاص قتلوا وجرح 231 آخرون عندما اقتحمت قوات الأمن صباح أمس الجمعة دوار اللؤلؤة في وسط العاصمة.

وفي وقت متأخر الجمعة، حثت الولايات المتحدة رعاياها على إرجاء رحلاتهم "غير الضرورية" إلى البحرين.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنها "تحذر مواطني الولايات المتحدة من ما يحدث الآن من اضطرابات سياسية واجتماعية في البحرين"، وتحثهم على تأجيل سفرهم غير الضروري إلى البحرين في هذا التوقيت.

وتابعت تحذيرها للأميركيين قائلة إن هناك اشتباكات جرت بنيران أسلحة، وإن مظاهرات عفوية وعنفا من المتوقع أن يحدثا خلال الأيام القادمة "حتى وإن لم تكن هنالك مؤشرات على استهداف غربيين".

وفي ردود الفعل الدولية حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قادة البحرين على تفادي استخدام العنف ضد المتظاهرين، كما دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون المسؤولين في المنامة إلى ضبط النفس.

وقالت كلينتون إن الولايات المتحدة تدعم إجراء إصلاحات وتغيير حقيقيين لشعب البحرين، وحثت حكومة المنامة على ضبط النفس والوفاء بالتزامها بمحاسبة من استخدموا ما سمتها القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين.

في السياق ذاته وصف الأمين العام للأمم المتحدة التقارير الواردة من البحرين بأنها مثيرة للقلق.

وأضاف بان كي مون أن العنف ضد المسيرات السلمية وضد الصحفيين ينبغي إيقافه في أي مكان في العالم.

من ناحية أخرى، قال وزير الصحة البحريني فيصل يعقوب الحمر إن ستة أشخاص أصيبوا الجمعة في مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن في المنامة.

وكان آلاف المواطنين شاركوا في مسيرة دعت إليها جمعيات أهلية بعد صلاة الجمعة تأييدا للنظام في البحرين.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية