مصر تفرج عن 240 سجينا سياسيا
آخر تحديث: 2011/2/19 الساعة 07:34 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/19 الساعة 07:34 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/17 هـ

مصر تفرج عن 240 سجينا سياسيا

تخليد ذكرى ضحايا الثورة بميدان التحرير (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة أن السلطات المصرية أفرجت عن 240 سجينا سياسيا في خطوة تعد استجابة جزئية لبعض مطالب ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس المصري المخلوع حسني مبارك.

وفي سياق متصل أكدت مصادر فلسطينية للجزيرة أن الجانب المصري أبلغ الجانب الفلسطيني في معبر رفح أن المعبر سيفتح منذ اليوم لخمس ساعات بشكل يومي باتجاه واحد للفلسطينيين العائدين إلى قطاع غزة.

وأشارت تلك المصادر إلى أن السلطات المصرية وعدت بفتح قريب للمعبر في كلا الاتجاهين بعد الانتهاء من الاستعدادات في المعبر الذي أغلق طوال أحداث الثورة الشعبية المصرية.

وفي بيان نسبه التلفزيون المصري أمس الجمعة لمصدر في الجيش، حذر المجلس الأعلى للقوات المسلحة -الذي يتولى السلطة في البلاد- من أنه لن يسمح باستمرار الإضرابات عن العمل وقال إنها تضر الاقتصاد.

وأضاف المجلس في بيانه أن من سماها بعض العناصر تمنع العاملين في الدولة من أداء أعمالهم في حين قامت عناصر أخرى بالاستيلاء على أراضي الدولة وتبوير الأراضي الزراعية والبناء عليها.

وقال البيان إن "المجلس الأعلى للقوات المسلحة لا يسمح باستمرار تلك الممارسات غير المشروعة".



مداولات سرية
وعلى صعيد آخر، أكد رئيس لجنة التعديلات الدستورية المستشار طارق البشري أن التعديلات التي ستجريها اللجنة في مواد الدستور ستكون ضامنة لنزاهة العملية الانتخابية، سواء انتخابات رئاسة الجمهورية أو مجلسي الشعب والشورى، بما يضمن تحقيق حكم ديمقراطي سليم.

وقال المستشار البشري في ختام الاجتماع الثاني للجنة إنها لم تنته حتى الآن من حصر المواد المكملة للدستور التي ستُعدل، بالإضافة إلى المواد الست المقرر تعديلها، موضحا أن اللجنة اتفقت على أن تكون جميع مداولاتها سرية حتى تستقر على التعديلات الدستورية.

القرضاوي لدى وصوله ميدان التحرير ليؤم المصلين (رويترز)
جمعة النصر
وكان أكثر من أربعة ملايين مصري قد احتشدوا منذ صباح الجمعة في ميدان التحرير والمناطق المحيطة به بوسط القاهرة للاحتفال بنجاح الثورة المصرية.

وجدد المشاركون عقب أدائهم صلاة الجمعة تأكيدهم على استمرار ثورتهم حتى تتحقق جميع مطالبهم وفي مقدمتها تغيير حكومة تسيير الأعمال برئاسة الفريق أحمد شفيق ومحاكمة رموز النظام السابق وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين.

وأدت تلك الحشود صلاة الجمعة خلف رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي، الذي دعا في الخطبة التي ألقاها شباب الثورة إلى الحذر حتى لا تتم سرقة ثورتهم، وطالبهم بالتوحد والحفاظ على هذه الثورة ومواصلة النضال حتى تحقيق مطالبهم.

ودعا الحكومات العربية إلى الحوار مع شعوبها، وطالب السلطات المصرية بفتح معبر رفح على الحدود مع قطاع غزة بشكل دائم أمام الفلسطينيين.

وطالب المتظاهرون في هذا اليوم الذي سموه "جمعة النصر" بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وإنهاء حالة الطوارئ ومحاكمة رموز النظام السابق وإطلاق حرية تكوين الأحزاب على أسس مدنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات