قالت مصادر من مدينة بنغازي شرق ليبيا إن قوات الأمن أطلقت النار بالرشاشات على متظاهرين مناهضين لنظام الزعيم معمر القذافي وأسقطت العشرات بين قتيل وجريح، ووصفت هذه المصادر ما وقع بأنه "مجزرة حقيقية".

وأضافت المصادر نفسها أن موكبا جنائزيا يضم آلاف الأشخاص قصدوا مقبرة بنغازي، وهي ثانية كبريات المدن الليبية، لدفن قتلى مواجهات اليومين الماضيين، لكن قوات أمن أطلقت عليهم الرصاص الحي من أسلحة رشاشة.

صعوبة الإسعاف
وأكدت المصادر للجزيرة نت أن سيارات الإسعاف وجدت صعوبة في الوصول إلى القتلى والجرحى، وأشارت إلى أن بعض الجرحى يحاولون الزحف للوصول إلى سيارات الإسعاف.

وقال ناشط حقوقي إن أكثر من مائة ألف شخص ما يزالون معتصمين في ساحة أمام محكمة شمال بنغازي، ووصف إطلاق النار على المشيعين بأنه مجزرة.

وأضاف الناشط –الذي طلب عدم ذكر اسمه- أن الأرقام المتداولة عن عدد القتلى بمواجهات الأيام الماضية، والتي قالت بعض المنظمات الحقوقية إنها بلغت 84 شخصا في عموم ليبيا، هي أرقام غير صحيحة. وقال إن هذا العدد سقط أكثر منه في مدينة بنغازي وحدها.

وأكد المصدر نفسه أن من سماهم "بلطجية" من أصل أفريقي جيء بهم من أوغندا وتشاد ودول أفريقية أخرى لمواجهة المتظاهرين، واستنكر ما سماه الصمت الدولي عن "المجازر التي يرتكبها نظام القذافي ضد الليبيين".

وكشف الناشط الحقوقي أن مدير فرع الجهاز الأمني (وزارة الداخلية) في بنغازي أرسل إلى المتظاهرين يطلب منهم أن يتسلموا إدارة الجهاز، فبعثوا إليه لجنة من ثلاثة أشخاص للتفاوض حول الموضوع.

صورة لأحد قتلى الاحتجاجات
مناشدات للمساعدة

ومن جهته أكد مصدر طبي من مستشفى الجلاء للحوادث في بنغازي أن المستشفى استقبل خلال ساعة ونصف الساعة فقط 25 جريحا، 18 منهم أدخلوا الطوارئ في حالة حرجة، وتم تسجيل أربع وفيات بينها طفل في الـ15 من عمره لم تعرف هويته بعد.

وقال المصدر إن كل الإصابات وقعت برصاص حي وعلى مستوى الصدر والرأس والرقبة، مؤكدا أن ذلك يدل على أن من أطلقوا النار على المتظاهرين لم يكن هدفهم الردع بل القتل.

ونقل المصدر عن مسعفين قولهم إن هناك جثثا لم تستطع طواقم الإسعاف الوصول إليها لأن قوات الأمن تطلق النار على كل من يحاول الاقتراب منها.

وأضاف أن المستشفى لم يعد يستوعب عدد المصابين، وأن الكثير من الحالات التي تصل إليه تحول إلى مستشفيات أخرى مثل مستشفى مركز بنغازي ومستشفى الهواري العام ومستشفى 7 أكتوبر.

وقال أيضا إن وسائل وظروف العمل غير مساعدة للطواقم الطبية، مناشدا المواطنين التبرع بالدم لإنقاذ الجرحى، ومؤكدا أن عددا من الأطباء أصيبوا بانهيارات نفسية ولم يستطيعوا مواصلة عملهم.

مدينة مصراتة، وهي ثالث كبريات المدن الليبية، وتقع شرق العاصمة طرابلس على شاطئ البحر الأبيض المتوسط، شهدت بدورها احتجاجات ضد نظام القذافي.

وقال الأستاذ الجامعي بهذه المدينة عبد الرحمن السويحلي لقناة الجزيرة إن ثمانية من الشباب المتظاهرين أصيبوا برصاص قوات الأمن، وأضاف "لا أستطيع أن أؤكد هل هم قتلى أم جرحى" وتوقع أن تنتشر الاحتجاجات في كل ربوع ليبيا.

واعتبر أن ما يحدث الآن في ليبيا "هو ثورة شعبية عارمة ولن تنتهي إلا بتغيير جذري وحقيقي في البلاد" مشيرا إلى "قطاعات عريضة من الشعب الليبي الرافضة لنظام القذافي تتعرض لإبادة".

فقدان السيطرة
وكان شهود عيان ومصادر متعددة قالوا في وقت سابق إن السلطات الحكومية فقدت السيطرة على مدينة بنغازي، ومدن أخرى عديدة بشرق البلاد.

ووفقا لمعلومات نقلت عن شهود فإنه تم إحراق جميع مراكز الشرطة في بنغازي، كما أحرقت مديرية الأمن في درنة. كما أفاد مصدر حقوقي بأن أربعين شخصا على الأقل قتلتهم أجهزة أمن وما سماها "عناصر مرتزقة" يومي الخميس والجمعة.

الاحتجاجات امتدت إلى عدة مدن
ومن ناحيته قال شاهد عيان في تصريح للجزيرة نت من أجدابيا بشرق البلاد إن المدينة سقطت منذ أمس في أيدي المتظاهرين بعد احتجاجات ضخمة شارك فيها أكثر من عشرة آلاف شخص. وأفاد بأن شرطة المدينة بسياراتها وأسلحتها الخفيفة انضمت إلى ما سماه "الثورة".

وقالت مجموعتان ليبيتان معارضتان في المنفى إن مدينة البيضاء "باتت في يد الشعب" بعد أن سيطر عليها المحتجون، وانضم إليهم بعض من الشرطة المحلية.

وذكر شاهد عيان آخر من طبرق أن كتائب الدروع وقاعدة جمال عبد الناصر الجوية بالمدينة انضموا "لمطالب الشعب والتنسيق مع المتظاهرين لمنع دخول قوات القذافي" وذلك بتنسيق مع مدن درنة وشحات والبيضاء.

وقال مصدر صحفي للجزيرة نت إن منطقة الزنتان أحرق فيها كل ما يمثل الواجهة الرسمية للدولة، وسيطر المواطنون على الوضع بصورة شبه كاملة.

ووفق مصادر ليبية, رفضت وحدات من الأمن المركزي بشرق ليبيا إطلاق النار، بل ساعدت المتظاهرين في طرد فرق أمنية "أفريقية" قيل إنها استُقدمت مع "بلطجية" مسلحين.

وكانت المظاهرات المطالبة بتنحي القذافي قد شملت مدن بنغازي ودرنة والبيضاء وأجدابيا والقبة وطبرق والزنتان وطرابلس وتاجورا وشحات وسدراتة والرجبان وإيفرن وجادو والقبة والمرج.

كما شهدت العاصمة طرابلس مظاهرات واحتجاجات مناهضة للنظام في مناطق فشلوم والهضبة وقرقارش وبوسليم، وسط تعزيزات أمنية مكثفة.

وشهدت مدينة سبها التي ينحدر منها الزعيم الليبي مظاهرات نددت بالقذافي، وفق معلومات أفادتها مصادر لم يتسن التأكد من صحتها، مشيرة إلى أن أفرادا من قبيلة القذاذفة -التي ينتمي إليها القذافي- وأفرادا من الأمن أطلقوا الرصاص على المتظاهرين.

وبالتزامن مع الاحتجاجات، نقل التلفزيون الليبي مظاهرات بطرابلس مؤيدة للنظام الليبي بمشاركة العقيد القذافي.

وبموازاة ذلك حذرت اللجان الثورية -وهي أحد أعمدة النظام الليبي- "المغامرين" من رد قاس، وقالت إن "سلطة الشعب" والثورة وقائدها كلها خطوط حمر لن تسمح بتجاوزها.

وحجبت السلطات موقع الجزيرة نت في كل أنحاء الجماهيرية، كما فعلت الأمر ذاته مع صفحات مجموعات الغضب على موقع فيسبوك.

المصدر : الجزيرة + وكالات