واشنطن عرقلت مرارا مشاريع قرارات تدين الاستيطان (الأوروبية-أرشيف)

أبدت الولايات المتحدة مسبقا وبوضوح معارضتها مشروع قرار فلسطينيا يدين الاستيطان الإسرائيلي من المقرر مناقشته، وربما التصويت عليه اليوم الجمعة في مجلس الأمن الدولي.
 
وقال مصدر دبلوماسي عربي في نيويورك أمس إن التصويت على المشروع الذي يدين بناء مستوطنات جديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة بوصفه عملا غير مشروع لا يزال مبرمجا لهذا اليوم.
 
ولم يتأكد تماما ما إن كان سيتم بالفعل التصويت على مشروع القرار أو الاكتفاء ببيان رئاسي في ظل توقعات وتصريحات تشير بوضوح إلى أن إدارة الرئيس الأميركي بارك أوباما لن تسمح في كل الأحوال بتمرير قرار من هذا النوع  بحجة أنه يضر بعملية التسوية المتعثرة.
 
ويفترض أن تحكم المشاورات الدبلوماسية التي ستجرى اليوم في أروقة مجلس الأمن على مصير مشروع القرار.
 
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد تحدث مساء أمس إلى أوباما لمدة خمسين دقيقة, وناقشا مشروع القرار بشأن المستوطنات, والوضع في المنطقة في ضوء الثورتين التونسية والمصرية وفق ما قال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة.
 
موقف أميركي
وسبقت جلسة مجلس الأمن تصريحات تنطوي على معارضة أميركية لأي إدانة محتملة للاستيطان الإسرائيلي في مجلس الأمن, وهو الموقف ذاته الذي كانت تبديه واشنطن في السابق مع أي تحرك فلسطيني أو عربي في هذا الاتجاه.
 
هيلاري كلينتون تقول إن إدانة محتملة  لإسرائيل تأتي بنتائج عكسية
 (الفرنسية)
وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أمس إن أوباما يتطلع إلى توافق بشأن مشروع القرار لتجنب فيتو أميركي محتمل على ذلك المشروع.
 
من جهتها, قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في تصريحات متزامنة إن التصويت المرتقب على مشروع القرار سيأتي بنتائج عكسية، على حد تعبيرها.
 
وقالت في مؤتمر صحفي بواشنطن عقب اجتماعها بأعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي إن بلادها شددت السنوات الماضية مرارا على أن اللجوء إلى مجلس الأمن لمحاولة استصدار قرارات تدين إسرائيل ليس الطريق المناسب لإحراز تقدم في عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
 
وتحدثت كلينتون عن مساع أميركية للتوصل إلى توافق بهذا الشان ينسجم مع "المقاربة" الأميركية المتمثلة حسب قولها في قيام دولة فلسطينية, وضمان أن تعيش إسرائيل ضمن حدود آمنة, وأن تطبع علاقاتها مع دول المنطقة.
 
وكانت مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سوازان رايس قد اقترحت أول أمس صيغة بيان رئاسي من مجلس الأمن بدلا من قرار وهو ما رفضه الفلسطينيون.
 
وقالت مصادر دبلوماسية إن واشنطن عرضت أمس صيغة معدلة من البيان المقترح إلا أنها لم ترض الفلسطينيين الذين تقدموا بمشروع القرار إلى مجلس الأمن بعد التشاور مع مندوبي الدول العربية.

المصدر : وكالات