مظاهرات باليمن وتحقيق بأحداث عدن
آخر تحديث: 2011/2/17 الساعة 14:13 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/17 الساعة 14:13 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/14 هـ

مظاهرات باليمن وتحقيق بأحداث عدن

الأمن اليمني يحاول السيطرة على المظاهرات (الجزيرة)

تواصلت في العاصمة اليمنية صنعاء اليوم المظاهرات المطالبة بسقوط النظام، في حين أصيب عدة أشخاص خلال اشتباكات جرت بين المتظاهرين وآخرين مؤيدين للرئيس علي عبد الله صالح الذي أمر بتشكيل لجنة تحقيق في المواجهات التي شهدتها عدن أمس بين الأمن ومنادين بالانفصال عن الشمال وأدت إلى مقتل وإصابة عدة أشخاص.

وأكد مراسل الجزيرة أحمد الشلفي أن نحو ثلاثة آلاف شخص استمروا في التظاهر لليوم الخامس بمنطقة الرباط الواقعة وسط صنعاء على مقربة من الجامعة، وهم يهتفون بسقوط النظام ويطالبون برحيل الرئيس.

وأكد المراسل وقوع اشتباكات مع متظاهرين مؤيدين للرئيس مما أدى إلى إصابة أكثر من 20 شخصا حيث شوهدت عربات الإسعاف تسرع بنقلهم إلى المستشفيات القريبة، في حين دوت طلقات نارية من جانب قوات الأمن التي سعت لتفريق المتظاهرين.

وأضاف الشلفي أن المتظاهرين المعارضين نجحوا في فرض سيطرتهم على المنطقة وطرد أنصار الحزب الحاكم ومن يساعدهم من "البلطجية المدفوعي الأجر"، في حين دعا مصدر حكومي المواطنين إلى "عدم الانجرار إلى العنف" وأكد التزام الحكومة بالحوار وبحق التعبير السلمي.

ووفقا لمراسل الجزيرة فقد شهدت مدن يمنية أخرى مظاهرات تطالب بسقوط النظام حيث خرج مئات الأشخاص في مدينة البيضاء لهذا الغرض وكذلك الحال في مدينة تعز.

مظاهرات مضادة تؤيد الرئيس اليمني (الأوروبية) 
فك الارتباط
في الأثناء، واصل أنصار الحراك الجنوبي مظاهراتهم في كل من عدن ولحج وأبين وشبوة والضالع للمطالبة بما يسمونه فك الارتباط عن دولة الوحدة، في حين أفاد مراسل الجزيرة فضل مبارك أن قوات الأمن استخدمت الرصاص الحي والقنابل المدمعة من أجل تفريق المتظاهرين في عدن.

وكانت مدينة المنصورة في محافظة عدن قد شهدت أمس مقتل شخصين على الأقل وإصابة 6 آخرين في اشتباكات بين الأمن ومتظاهرين يطالبون بإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح وبالانفصال عن الشمال، كما نقلت مصادر صحفية عن شهود عيان أن المحتجين أحرقوا عدة سيارات, وحاولوا اقتحام مقر المجلس المحلي في المنصورة، كما حاصروا مركزا للشرطة.

ونقلت وكالة يونايتد برس عن مصدر مسؤول أن الرئيس اليمني أمر بتشكيل لجنة للتحقيق في هذه الاشتباكات، لكن المصدر لم يقدم تفاصيل عن مهمة اللجنة أو الجهات التي ستقوم بالتحقيق.

هدوء حذر
لكن مراسل الجزيرة نت في عدن سمير حسن أكد أن عبد ربه منصور نائب رئيس الجمهورية وصل اليوم إلى عدن لبحث التطورات، في حين سيطرت حالة من الهدوء الحذر بعد اشتباكات أمس.

ونقل المراسل عن شهود عيان أن شبانا غاضبين اقتحموا في ساعة متأخرة من الليلة الماضية أحد الفنادق في مدينة خور مكسر وعبثوا بمحتوياته، ردا على ما وصفوه بقيام أحد نزلاء الفندق بإطلاق عيار ناري صوب المتظاهرين.

وفي رد فعله على تلك المواجهات، أدان تكتل أحزاب اللقاء المشترك بعدن في اجتماع استثنائي استخدام قوات الأمن الرصاص الحي ضد المظاهرات السلمية، معتبرا ذلك "جريمة بشعة تمثل استمرارا لنهج السلطة في التعامل مع أبناء المحافظات الجنوبية بشكل سيئ خلافا لما يحصل في الشمال".

من جانبها دعت السلطات المحلية في المنصورة إلى اجتماع طارئ لبحث الموقف، وطالبت بمحاكمة قيادات الأمن في عدن مؤكدة أنه سبق أن تم الاتفاق على عدم استخدم العنف والرصاص الحي ضد أي مظاهرات سلمية، ومعتبرة أن ما تم من اقتحام لمبنى البلدية وإحراق ثلاث سيارات حكومية يأتي في إطار رد الفعل من قبل المتظاهرين.

يشار إلى أن الحراك الجنوبي -الذي نشط في الأشهر الأخيرة- يقود احتجاجات تنادي بانفصال جنوب اليمن عن شماله وبعودة دولة الجنوب التي كانت مستقلة حتى 1990 بعد أن توحدت مع جارتها الشمالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات