ثلاثة قتلى بالبحرين و"الوفاق" تنسحب
آخر تحديث: 2011/2/15 الساعة 16:59 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/15 الساعة 16:59 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/13 هـ

ثلاثة قتلى بالبحرين و"الوفاق" تنسحب

متظاهر بقرية السنابس يرفع علم البحرين أمس (الفرنسية)

علقت كتلة الوفاق البحرينية مشاركتها في مجلس النواب بعد مقتل ثلاثة أشخاص على خلفيات احتجاجات تجري منذ يوم الأحد للمطالبة بمزيد من الإصلاحات السياسية والاقتصادية.

وقال عضو كتلة الوفاق في البرلمان إبراهيم مطر إن هذه هي الخطوة الأولى مضيفا أن الوفاق تريد حوارا مع السلطة وفي حال عدم تحقيقه ستبحث هل ستستقيل من البرلمان أو تبقى فيه.

واستحوذت الجمعية التي يترأسها علي السلمان وتعتبر أكبر تشكيلات المعارضة الشيعية خلال انتخابات عام 2010  على 18 مقعدا من أصل مقاعد البرلمان الأربعين.

هذه التطورات جاءت مع ارتفاع عدد قتلى المواجهات التي بدأت الأحد بين شبان شيعة والشرطة البحرينية في ثلاث قرى إلى ثلاثة أشخاص هم علي المشيمع الذي قضى أمس وآخر قضى اليوم أثناء تشييع الأول وثالث قضى اليوم أيضا متأثرا بجروح أصيب بها أمس حسب بيان لوزارة الداخلية.

وذكر رئيس قسم المحليات في صحيفة الوطن البحرينية عقيل ميرزا للجزيرة أن القتيل سقط أثناء خروج نحو 2000 شخص من مجمع السلمانية الطبي بالعاصمة لتشييع جنازة الشاب علي مشيمع الذي قضى أمس جراء إصابته على يد شرطة مكافحة الشغب في قرية الدية القريبة من العاصمة.

حركة الوفاق برئاسة علي السلمان (يمين) علقت مشاركتها بالبرلمان (الفرنسية-أرشيف)
سلاح شوزن
وقال ميرزا إن القتيل يدعى فاضل سلمان (31 عاما) وإنه قضى جراء إصابة شبيهة بإصابة مشيمع أمس وهي ناجمة عن سلاح يدعى شوزن تستخدمه قوات مكافحة الشغب قال إنه يتشظى داخل جسم الضحية.

وأفاد شهود عيان أن مواجهات عنيفة جرت في منطقتي السنابس والدراز قبل أن تمتد إلى منطقة الزنج بضواحي المنامة بينما أشارت وكالة الأنباء الألمانية إلى أن سبعة مشيعين أصيبوا اليوم بجروح في المنامة بالإضافة إلى مقتل فاضل سلمان.

وتعليقا على الاشتباكات قال النائب جاسم السعيدي للجزيرة اليوم إن تلك المظاهرات لم تكن سلمية وإن المشاركين فيها تسلحوا بالحجارة وأدوات حديدية وتهجموا على رجال الأمن.

وأشار إلى أن هنالك من يحرض هؤلاء الفتيان ويحض على الفتنة الطائفية داعيا أصحاب الشكاوى إلى تقديمها عبر ممثليهم في البرلمان.

تأتي هذه التطورات في أعقاب احتجاجات تمت الدعوة إليها عبر موقعي الفيسبوك وتويتر تحت شعار "يوم الغضب" للمطالبة بإصلاحات ومزيد من الحريات في البحرين.

ثلاثة أشخاص قتلوا منذ بدء المواجهات مع الشرطة مساء الأحد (الفرنسية)
وعلى خلاف المشاهد في بعض قرى البحرين شهدت المنامة أمس مسيرات مؤيدة للحكومة وللملك حمد بن عيسى آل خليفة احتفالا بالذكرى العاشرة لما يُعرف بميثاق العمل الوطني.

داعمو الميثاق
وأطلق المشاركون العنان لأبواق سياراتهم ولوحوا بأعلام البحرين للاحتفال بذكرى الميثاق الذي صدر عقب اضطرابات جرت في البلاد في تسعينيات القرن الماضي في هذا البلد الخليجي، حيث لا تزال فئة من الشيعة تعتقد أنهم لا يتمتعون بنفوذ كاف في إدارة شؤون البلاد.

وكانت سلطات البحرين قد قدمت مبالغ نقدية إلى الأسر الفقيرة في المملكة في محاولة لنزع فتيل الاحتجاجات مع انتشار المظاهرات الغاضبة في أنحاء العالم العربي.

وفي الأسبوع الماضي أعلنت البحرين وهي ليست عضوا في منظمة أوبك أنها ستنفق مبلغ 417 مليون دولار إضافي على بنود اجتماعية من بينها دعم الغذاء متراجعة عن محاولات تهيئة المواطنين لخفض الدعم.

المصدر : الجزيرة + وكالات