دعت جماعة الإخوان المسلمين في مصر المجلس الأعلى للقوات المسلحة لاتخاذ عدد من الإجراءات العاجلة، من بينها الإفراج الفوري عن كل المعتقلين الذين شاركوا في الاحتجاجات الأخيرة، وإصدار عفو عام عن كل المسجونين السياسيين، وإلغاء حالة الطوارئ.

وأكدت الجماعة على ضرورة الشروع في خطوات الإصلاح بإجراء انتخابات برلمانية "نزيهة" وتحت إشراف قضائي كامل.

جاء ذلك في بيان أصدرته الجماعة أمس الأحد بشأن القرار الذي أصدره المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية في نفس اليوم وعلق بموجبه العمل بالدستور.

وحدد البيان -الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- ستة إجراءات قال إن إصدارها لا يحتاج لوقت، وهي الإفراج الفوري عن كل المعتقلين بسبب اشتراكهم فى المظاهرات حسب الوعد بعدم ملاحقتهم أو المساس بهم، وإصدار عفو عام عن كل المسجونين السياسيين بمقتضى أحكام صادرة من محاكم استئنائية.

ومن بين تلك الإجراءات كذلك إلغاء حالة الطوارئ في البلاد أو تحديد أجل قريب لإلغائها، وإطلاق الحريات العامة، والإسراع بتشكيل وزارة جديدة من ذوي الكفاءة والأمانة المقبولين لدى الشعب، وكشف حالات الفساد وإحالتها للتحقيق، والإسراع في التحقيق مع المعتدين على المتظاهرين وفي الجرائم التي ارتكبها جهاز مباحث أمن الدولة.

وأضاف البيان أن من شأن التعجيل بتنفيذ تلك الإجراءات، أو تحديد موعد زمني بذلك أن يطمئن الشعب ويعمق الثقة بينه وبين الجيش.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين في مصر قد جددت في وقت سابق تأكيدها أنها لا تسعى إلى السلطة، ولذلك لن يرشحوا أحدا منهم لمنصب الرئاسة، ولن يسعوا إلى الحصول على أغلبية في البرلمان.

المصدر : الجزيرة