أطفال غزة كانوا حاضرين في مسيرات الابتهاج برحيل مبارك (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة

خرج الآلاف من سكان قطاع غزة في مسيرات عفوية عقب إعلان تنحي الرئيس المصري حسني مبارك وتبادلوا التهاني ووزعوا الحلوى، فيما باركت الفصائل الفلسطينية وعلى رأسها حركة المقاومة الإسلامية "حماس" نجاح الثورة المصرية.

ويرى سكان غزة أن النظام المصري المنصرف هو أحد أسباب معاناتهم الرئيسية، وأن حرب شتاء العام 2008-2009 لم تكن إلا بتغطية من هذا النظام، الذي وصفته شعارات صدحت من أئمة المساجد في القطاع "بالخائن ومذيق الويلات لغزة".

وخرجت عائلات كذلك بأكملها في سيارات شخصية تلف شوارع مدينة غزة والمحافظات الأخرى ابتهاجا بما حصدته ثورة الشعب المصري رافعين العلمين المصري والفلسطيني ومرددين شعارات "إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القصر!".

ولم تتمالك بعض النسوة بمخيم جباليا شمال القطاع أنفسهن أمام الحشود فأطلقن الزغاريد والتكبيرات، فيما أطلق مسلحون عشرات الأعيرة النارية ابتهاجا بنجاح الثورة المصرية وتحقيقها لأهدافها.

الزهار: نحيي ثورة الشعب المصري ونحترم إرادته (الجزيرة-أرشيف)
آمال
وقال محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة حماس إن حركته تحيي ثورة الشعب المصري وتحترم إرادته، وتأمل بأن تستعيد مصر صدارة الدور العربي والقومي والدولي واصفا هذا الدور بالمهم.

وقال الزهار في تصريح خاص للجزيرة نت "نأمل أن تستعيد مصر عافيتها سريعا وأن يعاد دورها التاريخي المشرف مع الشعب الفلسطيني وقضيته"، وشدد على أن المظاهرات في غزة دليل على ابتهاج الجماهير، ولا يستطيع كائن من كان أن يمنع الجماهير من التعبير عن فرحتها.

وأعرب الزهار عن أمله في "أن يكون للنظام المصري الجديد دور مهم في التخفيف عن معاناة أبناء الشعب الفلسطيني في غزة".

من جهته قال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس إن حركته تأمل من القيادة المصرية الجديدة أن ترفع الحصار عن غزة وأن تفتح معبر رفح بشكل كامل وتسمح بالتنقل والحركة التجارية بين مصر وقطاع غزة.

مباركة
بدوره قال داود شهاب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي إن الحركة تبارك لشباب مصر وأبنائها انتصار مطالبهم العادلة، مؤكدا أن انتصارهم في ثورتهم سيغير وجه المنطقة وسيعزز صمود قطاع غزة.

وأشار شهاب في حديث للجزيرة نت إلى أن الشعب الفلسطيني يأمل من النظام الجديد أن يقف إلى جانبه وأن يساعد في إنهاء الحصار وأن ينهي مأساة غزة المركبة الذي كان النظام السابق أحد أسبابها.

وأمل شهاب كذلك بأن تساعد القيادة المصرية القادمة بإعمار قطاع غزة وإنهاء معاناة آلاف المواطنين المشردين فيه جراء الحرب الإسرائيلية التي انطلق إعلانها من مصر على لسان وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني.
 
المتظاهرون رفعوا العلم المصري (الجزيرة نت)
تقدير
كما عبر القيادي البارز بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر عن تقديرهم للثورة المصرية وانتصارها، معتبرا أن الشباب المصري انتصر على الفقر والظلم والاستبداد الذي كان سائدا في عصر مبارك.

وقال مزهر للجزيرة نت "انتصار الثورة المصرية انتصار لصمود الشعب الفلسطيني ونضالاته، ونأمل أن يزول الحصار عن غزة وأن تنتهي المعاناة في غزة وأن يعاد إعمار القطاع عبر مصر، كما نأمل أن تعود مصر لدورها الرائد في قلب الأمة العربية".

المصدر : الجزيرة