الفريق الشاذلي انشق عن نظام
السادات ولجأ إلى الجزائر (الجزيرة)
توفي الخميس رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية الأسبق الفريق سعد الدين الشاذلي واضع خطة حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973، وذلك بعد صراع مع المرض، وعارض قرارات الرئيس السابق أنور السادات في مسار الحرب خاصة الموقف من ما سميت بالثغرة.
 
وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن الشاذلي توفي صباح اليوم بعد معاناة طويلة مع المرض.
 
وولد الشاذلي في أبريل/نيسان 1922, وشغل منصب رئيس الأركان في الفترة من 16 مايو/أيار 1971 إلى 13 ديسمبر/كانون الأول 1973 قبل أن يقيله الرئيس السابق أنور السادات لاعتراضه على قرارات عسكرية وسياسية بما في ذلك ما يتعلق بمعاهدة كامب ديفد مع إسرائيل.
 
وبعد إقالته, أرسله السادات ليكون سفيرا لمصر في بريطانيا حتى 1975, ثم نقل بصفة سفير أيضا إلى البرتغال حتى 1978، لكنه انشق عن النظام ولجأ إلى الجزائر حيث ظل معارضا بعد معارضته لاتفاقية كامب ديفد.
 
وفي 1978 أحيل الفريق سعد الدين الشاذلي إلى محكمة عسكرية بتهمة إفشاء أسرار عسكرية بعد نشره كتابا يتناول خلافاته مع السادات, وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات مع الأشغال الشاقة, كما وضعت أملاكه تحت الحراسة وحرم من التمثيل القانوني وتم تجريده من حقوقه السياسية.
 
وعاد الشاذلي إلى مصر في 1992 ليقضي فترة في السجن قبل أن يفرج عنه.

المصدر : وكالات