مقتل 16 بهجوم بجنوب السودان
آخر تحديث: 2011/2/10 الساعة 16:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/10 الساعة 16:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/8 هـ

مقتل 16 بهجوم بجنوب السودان

آثار اشتباكات قبلية في جونغلي في سبتمبر/أيلول 2009 (رويترز-أرشيف)

قال جيش جنوب السودان إن 16 شخصا قتلوا في هجوم شنه صباح أمس فصيل جنوبي متمرد على موقع له في ولاية جونغلي، أطاح بوقفٍ لإطلاق نار وُقّع قبيل استفتاء تقرير مصير الجنوب الذي انتهى بتأييد الغالبية العظمى لإقامة دولة جديدة.

وقال متحدث عسكري في جوبا إن الهجوم الذي وقع في منطقة "دور"، شنته قوة تابعة للقائد الجنوبي المتمرد جورج أتور وانتهى بمقتل أربعة جنود جنوبيين و12 جنديا منشقا، متوقعا ارتفاع عدد الضحايا.

وتحدث أيضا عن هجوميْن آخرين أمس واليوم قرب منطقة فنجاك إلى الشمال من جونغلي، حيث استمر القتال ثلاث ساعات.

ولم يقدم الناطق رقما للخسائر المحتملة لهذين الهجومين، غير أنه تحدث عن ألغام مضادة للعربات زرعها أنصار أتور، انفجرت في شاحنتين تابعتين للجيش الجنوبي.

وفي حديث لصحيفة "سودان تريبيون" اليوم قال أتور إن من قام بالهجمات هو الجيش الجنوبي.

وانشق أتور عن الجيش الجنوبي بعد أن قال إنه حُرم من فوز مستحق بمقعد حاكم جونغلي في انتخابات أبريل/نيسان 2010، لكنه وقّع اتفاقا دائما لوقف إطلاق النار قبيل استفتاء تقرير المصير.

واتهم مسؤولون جنوبيون أتور باستغلال الاتفاق لتجنيد مقاتلين جدد.

وفي السابق اتهم الجيش الجنوبي أتور بالتآمر مع حكومة عمر البشير لزعزعة استقرار الجنوب، لكنه لم يردد هذا الاتهام اليوم.

وتأتي الهجمات بعد أيام فقط من إعلان النتائج النهائية لاستفتاء الانفصال، وهي نتائج اعترفت بها حكومة البشير، وأظهرت تأييد 99% من الجنوبيين لتشكيل دولة جديدة.

كما تأتي بعيد تمرد لجنود شماليين متمركزين في ولاية أعالي النيل الجنوبية المجاورة لجونغلي، انتهى بمقتل نحو 60 شخصا، وكان سببه رفض هؤلاء الجنود تسليم أسلحتهم الثقيلة كجزء من إعادة انتشار للجيش الشمالي في إطار فصل القوات، تمهيدا لاستقلال الجنوب.

المصدر : وكالات

التعليقات