ترقب بميدان التحرير لبيان مبارك
آخر تحديث: 2011/2/10 الساعة 22:19 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/10 الساعة 22:19 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/8 هـ

ترقب بميدان التحرير لبيان مبارك

مئات الآلاف احتشدوا بميدان التحرير انتظارا لما وصفوها باللحظة التاريخية (الأوروبية)
 
توافد آلاف من المصريين مساء اليوم إلى ميدان التحرير عقب سماعهم البيان الصادر عن القوات المسلحة المصرية بتأييدها لمطالب المحتجين في الميدان.
 
وقال مشاركون في الاحتجاجات إن الآلاف بدؤوا مسيرات من مختلف مناطق القاهرة للانضمام إلى المتظاهرين الذين وصل عددهم نحو ثلاثة ملايين في الميدان والساحات المحيطة به ترقبا للتطورات الحاسمة التي يتوقع أن تحدث خلال وقت قصير، خاصة بعد إعلان التلفزيون المصري عن بيان للرئيس الساعة العاشرة بتوقيت القاهرة (الثامنة بتوقيت غرينتش).

وردد آلاف من الموجودين في الميدان شعارات تصر على تنحي مبارك، كما هتفوا "الجيش والشعب يد واحدة".
 
وسلم ضابط برتبة رائد سلاحه وانضم إلى المتظاهرين، وقال أحمد علي شومان للجزيرة من وسط الجموع المحتشدة إن الدور يجب أن يكون للجيش لإنهاء الحالة التي تمر بها مصر.
 
وأكد أن النظام سقطت شرعيته وناشد قادة الجيش القيام بدورهم، وقال إن مهمة الجيش هي حماية الشعب وليس حماية النظام.
 
وكان التلفزيون المصري قد أذاع في وقت سابق بيانا باسم الجيش المصري قال فيه إنه سيلتزم بمطالب الشعب المصري.
 
جمعة التحدي
وكان المتظاهرون يستعدون أصلا للخروج في مظاهرات حاشدة يوم غد الذي أطلق عليه جمعة التحدي أو الزحف، في حين دخلت الثورة المصرية يومها الـ17 وسط انضمام قطاعات عمالية ومهنية عديدة إلى عمليات الاحتجاج.
 
وأعلن ائتلاف الثورة أن المظاهرات ستنطلق غدا من عدة مساجد بالقاهرة للمطالبة بتنحي مبارك عن السلطة. وسرت شائعات عن نية المعتصمين في ميدان التحرير محاصرة عدد من المواقع المهمة.

واستباقا لتلك الخطوة -في ما يبدو- انتشر الجيش قرب عدد من المواقع الحيوية مثل القصر الرئاسي ومبنى الإذاعة والتلفزيون على كورنيش النيل، فضلا عن مباني عدة وزارات قرب ميدان التحرير وسط العاصمة المصرية.

ورغم تساقط الأمطار الغزيرة على ميدان التحرير اليوم، واصل آلاف المحتجين تدفقهم على الميدان لإرغام الرئيس مبارك -الذي يحكم البلاد وسط حالة طوارئ منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي- على ترك سدة الرئاسة.
 
مظاهرات عمال قناة السويس (الجزيرة)
محامون وأطباء
وعند مدخل الميدان من جهة شارع طلعت حرب، انضم آلاف المحامين إلى عشرات الآلاف من المحتجين المحتشدين منذ أمس، وهم يرددون "الشعب يريد إسقاط النظام" وعشرات الشعارات الأخرى. وقبيل ذلك مر المحامون بباحات قصر عابدين الرئاسي وهم يرددون شعارات تدعو الرئيس مبارك للرحيل.
 
وعند مدخل الميدان الغربي، احتشد الآلاف من الأطباء الذين جاؤوا من مستشفى القصر العيني للانضمام إلى المتظاهرين في الميدان.
 
اعتصام مفتوح
من جهة أخرى بدأ نحو خمسة آلاف من سائقي وعمال هيئة النقل العام في القاهرة اعتصاما مفتوحا للمطالبة بتحسين الأجور ورفع حوافزهم.
 
وفي أسيوط بصعيد مصر، استمرت الاعتصامات والاحتجاجات التي تشمل الجامعة وشركات الأدوية والغاز والكهرباء.
 
وقد انتقل عدوى المظاهرات إلى مطار القاهرة الدولي الذي شهد اليوم مظاهرات عديدة مطالبة بتحسين أوضاع العاملين وتثبيت العمالة المؤقتة.
كما تظاهر ألفان من موظفي مدينة الإنتاج الإعلامي مطالبين بإقالة وزير الإعلام وإسقاط مبارك.
 
كما توقفت الحركة السياحية في مدينة الأقصر المصرية، وخلت المناطق الأثرية والسياحية في المدينة تقريبا من السياح.
 
وتظاهر آلاف العمال في السويس وبورسعيد وكفر الشيخ والغربية وأسيوط وسوهاج، مطالبين برفع ما وصفوه بالظلم عنهم وتنحي الرئيس المصري.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات