بدء التجمع للمظاهرة المليونية
آخر تحديث: 2011/2/1 الساعة 09:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/1 الساعة 09:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/28 هـ

بدء التجمع للمظاهرة المليونية

جانب من الاحتجاجات المتواصلة في ميدان التحرير (الفرنسية) 

أكد ناشطون بدء توافد جموع المشاركين في المظاهرتين المليونيتين المزمع حشدهما في القاهرة والإسكندرية بالتوازي مع تنظيم مظاهرات محلية في عدد من المحافظات للتأكيد على رفض أي تسوية سياسية مع النظام والتمسك بوجوب رحيل الرئيس حسني مبارك.
 
فمن ميدان التحرير بالعاصمة المصرية التي ستنطلق منها المظاهرة المليونية عند الساعة العاشرة صباح اليوم الثلاثاء بالتوقيت المحلي، قال الصحفي داود حسن للجزيرة إن جموع المشاركين من الأقاليم القريبة من العاصمة تحركوا معتمدين على وسائل النقل الخاصة بعد قرار وقف خدمة القطارات، بالإضافة إلى توافد أبناء المدينة للانضمام إلى زملائهم الذين باتوا ليلتهم في ميدان التحرير.
 
مظاهرة القاهرة
وأضاف الصحفي أن المتظاهرين شكلوا لجانا لتنظيم المظاهرة المليونية بالتعاون مع القوات المسلحة وأقاموا مسيرات تنشيطية، كما أقاموا معرضا للافتات التي سيتم رفها في المظاهرة والتي تطالب برحيل النظام.
 
أما فيما يتعلق بالجيش، فقال حسين إن الجنود يقومون بالتدقيق في هويات الداخلين إلى ميدان التحرير وسط أنباء عن مظاهرة موالية للرئيس حسني مبارك ستجري في موقع آخر.
 
من مظاهرات الإسكندرية (الجزيرة)
بيد أن الناشط والصحفي المصري قطب العربي أكد في اتصال مع الجزيرة اليوم الثلاثاء أن المظاهرة الموالية للرئيس مبارك خرجت أمس الاثنين قرب مبنى التلفزيون وشارك فيها رجال الأمن وموظفون في الإذاعة والتلفزيون.
 
ونبه الناشط المصري إلى أن القائمين على هذه المظاهرة كانوا ينوون للدفع بها نحو ميدان التحرير للاحتكاك بتجمع أنصار المعارضة، لكن ولقلة عدد المظاهرة المؤيدة للنظام لم يتم ذلك.
 
الإسكندرية والسويس
ومن الإسكندرية، أفاد الناشط والصحفي علاء الدين السيد بأن جموع المشاركين في المظاهرة المليونية المواكبة لمظاهرة القاهرة بدأت بالتحرك نحو منطقة القائد إبراهيم، مشيرا إلى عدم وجود أي عوائق تحول دون تدفق المشاركين بالمظاهرة المنتظرة إلى مناطق التجمع التي تم الاتفاق عليها.
 
وفي السويس، أوضح الناشط والصحفي محمد يسري للجزيرة أن الأمر لا يختلف عن ما يجري في القاهرة والإسكندرية حيث حجز الآلاف من أبناء المدينة حافلات خاصة لنقلهم إلى القاهرة للمشاركة في المظاهرة المليونية.
 
أما بالنسبة للمظاهرة التي ستجوب شوارع المدينة في نفس التوقيت مع مظاهرتي القاهرة والإسكندرية، أوضح الناشط يسري أن المشاركين سيتوجهون إلى ميدان الأربعين الذي شهد يوم الثلاثاء الماضي مع بداية الاحتجاجات مصادمات عنيفة مع رجال الأمن.
 
المتحدث باسم الجيش يلقي بيانه
وكان متظاهرون وناشطون سياسيون قد أكدوا للجزيرة نت في وقت سابق أن المسيرة المليونية هي المرحلة الأخيرة قبل إعلان عصيان مدني شامل.
 
القوات المسلحة
يشار إلى أن المتحدث باسم الجيش اللواء إسماعيل عثمان أعلن في كلمة بثها التلفزيون المصري أمس الاثنين أن القوات المسلحة على وعي ودراية بمطالب المواطنين المشروعة وإن حرية التعبير بالطرق السلمية مكفولة، ودعا المواطنين إلى عدم الإقدام على ما من شأنه أن يخل بالأمن مؤكدا على أن القوات المسلحة لم ولن تقدم على استخدام العنف ضد المتظاهرين.
 
وفي جانب أمني آخر عادت قوات من الشرطة إلى الانتشار في الشوارع بشكل حذر, في حين تواصل لجان شعبية عمليات حماية المنشآت العامة والخاصة بالتعاون مع عناصر الجيش التي انتشرت بمعظم المحافظات, وسط قلق مستمر بسبب عمليات سلب ونهب تزامنت مع هروب أعداد كبيرة من السجناء.
 
وأكدت مصادر أمنية للجزيرة أن مهام قوات الأمن تقتصر على حفظ الأمن وعدم الاحتكاك بالمتظاهرين. كما ذكر شهود للجزيرة نت أن الشرطة العائدة لا تلقى ترحيبا من المواطنين. 
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات