شهيدان بغارة إسرائيلية على غزة
آخر تحديث: 2011/12/8 الساعة 16:15 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/8 الساعة 16:15 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/13 هـ

شهيدان بغارة إسرائيلية على غزة

مواطنون يتجمعون قرب السيارة المستهدفة (الجزيرة نت)

استشهد فلسطينيان في غارة إسرائيلية استهدفت سيارة مدنية كانا يستقلانها وسط مدينة غزة، كما أصيب أربعة مدنيين بجراح طفيفة.

وقال مراسل الجزيرة نت بغزة أحمد فياض إن الشهيدين هما عصام البطش وابن شقيقه صبحي البطش، وكلاهما يقطن حي التفاح بالمدينة، وكانا في طريقهما لعيادة مريضة مسنة من أقاربهما في مستشفى الشفاء.

وأكد أحد شهود العيان -الذي كان على مقربة من مكان الاستهداف- أن جثتي الشهيدين تطايرتا من سيارتهما المستهدفة إلى داخل منتزه البلدية المجاور وقد تمزقتا وأصيبتا بحروق شديدة.

وأضاف المراسل أن انفجار السيارة تسبب في أضرار مادية لعدد من السيارات وعدد من المنازل، وأكد وجود حركة لحظة وقوع الانفجار لطائرات استطلاع إسرائيلية من المرجح أن تكون هي التي استهدفت السيارة.

من جانبها أعلنت كتائب شهداء الأقصى -مجموعات الشهيد أيمن جودة- التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أن الشهيد عصام البطش هو أحد القيادات العسكرية لكتائب الأقصى.

كما أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن الشهيد صبحي البطش هو أحد أعضائها. 

وأكدت في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن الشهيد صبحي استشهد في قصف إسرائيلي في مدينة غزة.

وعبر الناطق باسم الحكومة المقالة في غزة طاهر النونو عن إدانة حكومته "لجريمة اغتيال مواطنين وسط مدينة غزة"، محذرا من "خطورة التصعيد الإسرائيلي والنوايا الصهيونية المبيتة ضد قطاع غزة والتهديدات المتلاحقة التي أفضت إلى هذا العدوان".

ودعا النونو إلى وقف كافة أشكال الاعتداءات والجرائم بحق الشعب الفلسطيني، وطالب "الأشقاء" في مصر والأمم المتحدة بالتدخل العاجل لوقف اعتداءات الاحتلال على الشعب الفلسطيني.

حافلة كانت تقل طالبات إحدى المدارس تضررت بفعل القصف (الجزيرة نت)
اعتراف إسرائيلي
من جهته اعترف جيش الاحتلال باستهداف المقاومين في غزة، ووفق المتحدث باسمه فإن "سلاح الجو الإسرائيلي استهدف فلسطينيين ينتميان لكتائب شهداء الأقصى على خلفية تخطيطهما لتنفيذ عملية إرهابية على الحدود الإسرائيلية من جهة مصر".

وقالت المتحدث الإسرائيلي في بيان على موقع الجيش الإلكتروني "إن عصام صبحي إسماعيل البطش الذي يبلغ 43 عاما ومن سكان مدينة غزة مسؤول عن عملية انتحارية في إيلات تسببت في مقتل ثلاثة إسرائيليين عام 2007، في حين كان الآخر متورطا في محاولات استهداف إسرائيليين تم إحباطها خلال السنوات الأخيرة".

اقتحام
من جانب آخر اقتحمت آليات عسكرية إسرائيلية مدججة قريتي دير غسانة وبيت ريما شمال غرب مدينة رام الله وأطلقت النيران الحية وقنابل مضيئة، ودوت انفجارات في أنحاء متعددة من القريتين. وتصدى الشبان في القريتين للقوات الإسرائيلية ورشقوها بالحجارة، كما أغلقوا الطرقات بالحجارة.

وذكرت وكالة "معا" الإخبارية الفلسطينية المستقلة اليوم الخميس أن المواطنين من قرية دير غسانة أفادوا بأن قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي ترافقها آليات ثقيلة اقتحمت القريتين وداهمت العديد من البيوت، من بينها مسجد قرية دير غسانة، بعد تهديدات من المستوطنين بحرق المسجد، علما بأن  قرية بروقين القريبة من دير غسانة قد هاجمها المستوطنون أمس.

وقال شهود عيان من قرية بيت ريما إن طلقات نارية وقنابل مضيئة أطلقت في البلدتين، كما داهم الاحتلال مسجد بيت ريما وعدة منازل. وأشار المواطنون إلى وجود مخاوف من هدم العديد من المنازل نظرا لوجود جرافات في القريتين.

كما أطلقت القوات الإسرائيلية عددا كبيرا من القنابل المدمعة مما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق، بينهم سيدة مسنة، بعد مواجهات بالحجارة في القريتين.

وأحرق مستوطنون فجر أمس مدخل مسجد علي بن أبي طالب بقرية بروقين بمحافظة سلفيت وعدداً من سيارات المواطنين بمحيطه.

وأفاد أهالي القرية بأن عدداً من المستوطنين هاجموا القرية فجرا وأضرموا النيران في مدخل المسجد بعد عدم تمكنهم من فتح بابه، كما أحرقوا عدداً من السيارات في محيط المسجد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات