بنكيران يواصل مشاوراته لتشكيل حكومة جديدة في المغرب (الفرنسية)

يواصل
الأمين العام لحزب العدالة والتنمية المغربي ورئيس الحكومة المكلف عبد الإله بنكيران مشاوراته لتشكيل حكومة جديدة في المغرب، ورحب -في لقاء مع الجزيرة- بالحوار مع حركة 20 فبراير التي تقود حراكا في الشارع، وأبدى استعداده لتلبية كل مطالبها إن كانت "معقولة وممكنة وملتزمة بالثوابت الوطنية".

وقال بنكيران -في لقاء خاص مع الجزيرة يبث الخميس- إن مشاركة حزب الحركة الشعبية في التحالف الحكومي أصبحت شبه مؤكدة، وأضاف أنه سيلتقي زعيمَ حزب الاتحاد الدستوري لإقناعه بالمشاركة في الحكومة المقبلة.

وكان حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية قد أعلن قراره رفض المشاركة في حكومة بنكيران، في حين يواصل حزبا الاستقلال والتقدم والاشتراكية مشاورات داخل قواعدهما قبل الإعلان عن قرار المشاركة.

يذكر أن نتائج انتخابات 25 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري توزعت بحيث حصل حزب العدالة والتنمية على 107 مقاعد، وحزب الاستقلال على 60 مقعدا، وحزب التجمع الوطني للأحرار على 52 مقعدا، وحزب الأصالة والمعاصرة على 47 مقعدا، وحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على 39 مقعدا، وحزب الحركة الشعبية على 32 مقعدا، وحزب الاتحاد الدستوري على 23 مقعدا.

وهذه هي الانتخابات الأولى التي تجري في ظل دستور جديد للمغرب، والذي ينص على أن يعين الملك رئيس الوزراء من الحزب الذي يفوز بأكبر عدد من المقاعد في الانتخابات التشريعية.

حركة 20 فبراير تنظم مظاهرات أسبوعية للمطالبة بإصلاحات (الجزيرة)
حركة 20 فبراير
وعن العلاقة المستقبلية بين الحكومة المغربية الجديدة وحركة 20 فبراير، رحب بنكيران بالحوار مع الحركة، ووعد بتلبية كل مطالبها شريطة أن تستجيب للمصلحة العامة وتحترم ما سمّاها ثوابت الأمة.

وقال بنكيران "الكل يريد الإصلاح ولكن بدرجات متفاوتة، وأنا لم أقل ولو لمرة واحدة إنني ضدهم، وما زلت على موقفي، وأنا مستعد في أي وقت للتحاور معهم".

وأضاف "طلباتهم مقبولة إذا كانت ممكنة وفي مصلحة الوطن وتحترم المؤسسات وثوابت الأمة، في إطار هذه الثوابت طلباتهم مقبولة".

ونقلت وكالة رويترز عن أحد قياديي حركة 20 فبراير قوله إن الحركة مستعدة للدخول في حوار مع بنكيران ولكن بشروط.

وأفاد المصدر ذاته بأن الحركة اشترطت إطلاق سراح المعتقلين، وفتح ملفات الفساد، وتعزيزَ الحريات الفردية وحرية الإعلام.

وكانت الحركة دعت إلى مقاطعة الانتخابات البرلمانية، كما أنها تنظم مظاهرات أسبوعية للمطالبة بإصلاحات.

المصدر : الجزيرة + وكالات