هيلاري كلينتون سبق أن طالبت بمواصلة الضغط على نظام بشار الأسد (رويترز-أرشيف)

تلتقي وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون معارضين سوريين في جنيف اليوم، بينما أكدت سوريا قبولها التوقيع على بروتوكول إرسال مراقبين عرب إلى سوريا، لكنها اشترطت أن يتم إلغاء العقوبات العربية المفروضة عليها أولا، وأن يتم التوقيع في دمشق.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية إن كلينتون ستلتقي سبعة معارضين سوريين، دون أي إشارة إلى أسماء هذه الشخصيات.

وكان مساعد وزيرة الخارجية جيفري فيلتمان قال إن العالم يبحث عن سبل سلمية لإنهاء ما وصفها أعمال القتل الوحشية في سوريا، التي سقط فيها أكثر من أربعة آلاف شخص وفق الأمم المتحدة.

قبول مشروط
من جانب آخر أعلن المتحدث باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي أن الحكومة تقبل بالتوقيع على خطة جامعة الدول العربية بإرسال مراقبين إلى سوريا، ولكنها تشترط مقابل ذلك إلغاء العقوبات العربية المفروضة عليها أولا، وأن يتم التوقيع في دمشق.

وقال المتحدث إن "الطريق بات سالكا للتوقيع على البروتوكول، ودمشق اتخذت هذه الخطوة حفاظا على العلاقات العربية العربية وحرصا على السيادة السورية".

ولفت إلى أن "ما قدمته سوريا لا يمس جوهر البروتوكول، وهي لم تضع شروطا لكنها أرادت أن يكون متجانسا، وأرادت إيضاحات واستفسارات لكي يكون هناك تنسيق عالي المستوى من أجل نجاح مهمة الوفد".

ومن جهته قال مصدر بالجامعة العربية إن الأمين العام نبيل العربي تلقى أمس رسالة من وزير الخارجية السوري وليد المعلم اشترط فيها أن يتم التوقيع على البروتوكول بالأراضي السورية، وأنه في حال التوقيع يعتبر قرار تجميد عضوية سوريا بالجامعة لاغيا وكذلك العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الجامعة الأسبوع الماضي على النظام السوري.

وليد المعلم بعث برسالة إلى نبيل العربي ضمن فيها الاشتراطات السورية (الفرنسية-أرشيف)

وينص البروتوكول على وقف كافة أعمال العنف من أي مصدر كان حماية للمواطنين السوريين، والإفراج عن المعتقلين بسبب المظاهرات التي تطالب منذ أشهر بإسقاط النظام، وإخلاء المدن والأحياء السكنية من جميع المظاهر المسلحة.

كما ينص على فتح المجال أمام منظمات الجامعة العربية المعنية ووسائل الإعلام العربية والدولية للتنقل بحرية في جميع أنحاء سوريا للاطلاع على حقيقة الأوضاع، ورصد ما يدور فيها من أحداث.

وجاءت الموافقة السورية بعد انتهاء مهلة اليوم الواحد التي منحتها الجامعة لدمشق للتوقيع على البروتوكول، ولم يصدر بعد رد رسمي من الجامعة العربية تعليقا على هذا التطور.

استعداد روسي
وفي السياق قالت روسيا إنها مستعدة لإرسال مراقبين إلى سوريا في حال تسلمت طلبا بذلك من السلطات السورية أو المعارضة، أو من الجامعة العربية.

وقال ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية "نحن على استعداد للدخول في هذا الأمر إذا تلقينا طلبا بذلك" معربا عن اعتقاده بأن إرسال مراقبين من الجامعة العربية إلى سوريا سيوفر فرصة إضافية لتسوية الأزمة في البلاد.

ولفت إلى أن موسكو ستستقبل وفدا خامسا للمعارضة السورية بقيادة حسن عبد العظيم زعيم ما يعرف بلجان التنسيق.

تهريب السلاح
وفي بيروت طلب السفير السوري في لبنان، من رئيس حكومة لبنان نجيب ميقاتي، منع ما وصفه بتهريب السلاح من لبنان إلى سوريا.

وقال علي  عبد الكريم عقب لقائه ميقاتي الاثنين إن الاجتماع ركز على "العلاقات الأخوية وضرورة صيانة الحدود بين البلدين الشقيقين ومنع كل مظاهر الخلل وتهريب السلاح والعبث بالأمن الذي ينعكس على البلدين الشقيقين".

وتشهد سوريا منذ 15 مارس/ آذار الماضي مظاهرات تطالب بإصلاحات وإسقاط النظام، تقول الأمم المتحدة إن حصيلة القتلى خلالها تجاوزت أربعة آلاف قتيل، بينما تقول السلطات السورية إن الحصيلة 1500 قتيل بينهم ثمانمائة رجل أمن. وتتهم السلطات السورية مجموعات مسلّحة مدعومة من الخارج بإطلاق النار على المتظاهرين وقوات الأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات