قتيلان وتجدد التوتر بصنعاء
آخر تحديث: 2011/12/6 الساعة 13:59 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/6 الساعة 13:59 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/11 هـ

قتيلان وتجدد التوتر بصنعاء

قتيل كان قد سقط في وقت سابق بالحصبة برصاص أنصار الرئيس صالح (الفرنسية-أرشيف)

قتل شخص اليوم في العاصمة اليمنية صنعاء وآخر في تعز وسط تجدد التوتر بين القوات الحكومية وأنصار الشيخ صادق الأحمر في صنعاء.

وأفادت مصادر متطابقة بأن شخصا واحدا على الأقل قتل وأصيب عدد آخر بجروح في تجدد وجيز للاشتباكات في منطقة الحَصَبة شمالي صنعاء بين قوات حكومية وأنصار الشيخ صادق الأحمر.

وفي وقت سابق قتل شخص وأصيب أربعة آخرون في إطلاق قوات حكومية النار على حافلة ركاب في مدينة تعز حسبما أفادت مصادر طبية في المدينة.

كما سبق ذلك مقتل امرأة ورجل وإصابة خمسة آخرين في المدينة إثر إطلاق عناصر موالية للرئيس على عبد الله صالح النار على حشد من المحتجين المناهضين له. وبذلك ارتفع إلى 34 عدد القتلى الذين سقطوا في تعز -ثاني أكبر مدينة في اليمن- منذ الخميس الماضي.

في السياق دعت أحزاب اللقاء المشترك المعارض بمحافظة عدن جنوبي اليمن إلى تحقيق دولي عاجل في ما وصفتها بكافة المجازر التي تقترفها القوات الموالية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح بحق المدنيين في مدينة تعز.

وقال البيان -الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إن عشرات من القتلى والجرحى سقطوا اليومين الماضيين بفعل استخدام ما وصفه البيان بالقوة الهمجية وبأنه "يتنافى مع كل القيم والتشريعات والأعراف والقوانين المحلية والدولية"، مشيرا إلى أن مئات الأسر نزحت عن المدينة.

ودعا البيان الرئيس بالإنابة عبد ربه منصور هادي واللجنة العسكرية للعمل العاجل لوقف ما وصفها بـ"حرب الإبادة التي تتعرض لها تعز ومواطنوها الأحرار".

من جانب آخر قال مراسل الجزيرة إن حزب المؤتمر الشعبي العام والمجلس الوطني المعارض اتفقا على تقسيم الحقائب الوزارية في حكومة الوفاق الوطني المزمع تشكيلها.

ونقل المراسل عن مصدر يمني قوله إن حقائب الداخلية والإعلام والمالية والتخطيط ستكون من نصيب المجلس الوطني لقيادة الثورة، بينما ستكون حقائب الدفاع والنفط والخارجية من نصيب حزب المؤتمر الشعبي العام.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات