البرادعي عبر عن أمله بقدرة الإسلاميين المعتدلين على كبح جماح المتشددين (الفرنسية)

قال المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إن الشبان الليبراليين الذين أشعلوا الانتفاضة في مصر تم إقصاؤهم في الانتخابات، وعبّر عن قلقه من صعود "عناصر دينية تدافع عن أفكار متشددة مثل منع النساء من قيادة السيارات".

وعبر البرادعي المرشح المحتمل للرئاسة في مصر عن أمله "بقدرة المسلمين المعتدلين على كبح جماح المتشددين" وإرسال رسالة إلى العالم بأن مصر ليست بصدد تبني نهج ديني محافظ جدا.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن البرادعي قوله عقب الإعلان عن تحقيق التيار الإسلامي أغلبية في المرحلة الأولى من الانتخابات، إن الشبان يشعرون بأنهم أهملوا وإن أيا من أهداف الثورة لم يتحقق.

وأعرب البرادعي عن اعتقاده بأن حصول التيارين الإخواني والسلفي معا على موقعي الصدارة في الانتخابات فاجأ الجميع بمن فيهم ممثلو التيارين الفائزين أنفسهم.

البرادعي:
حصول التيارين الإخواني والسلفي معا على موقعي الصدارة في الانتخابات فاجأ الجميع بمن فيهم ممثلو التيارين الفائزين أنفسهم
الدستور الجديد
وقال البرادعي إن الدستور الجديد يجب أن يحترم مبادئ حقوق الإنسان وحرية التعبير والكرامة ويقوم على مبدأ التسوية بين اللاعبين الأساسيين وليس على هيمنة الغالبية البرلمانية.

ويلمح البرادعي بذلك إلى موضوع اللجنة البرلمانية التي ستكلف إعداد الدستور الجديد وأعلن المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم أنه سيعين 80 من أعضائها المائة عوضا عن ترك الأمر للبرلمان المسؤول نظريا عن الموضوع، وهو ما أغضب ممثلي التيارات الإسلامية.

وأبدى البرادعي قلقه إزاء الجدال الذي يدور بين ممثلي التيار السلفي إزاء إمكانية منع النساء من قيادة السيارات على غرار ما يحصل في السعودية وتصنيف روايات نجيب محفوظ كنوع من "الدعارة".

وقال "أنا قلق بالفعل من بعض الشخصيات القادمة من صفوف السلفيين وخصوصا عندما تسمع منهم أن أدب نجيب محفوظ مواز للدعارة وعندما تسمع جدالات حول ما إذا كان يحق للمرأة قيادة السيارة وما إذا كانت الديمقراطية مناقضة للشريعة".

وأضاف أن "هؤلاء يرسلون بطبيعة الحال عبر هذه المواقف رسائل صادمة. أعتقد أن الإخوان المسلمين وبعض السلفيين مطالبون على وجه الخصوص بإرسال رسائل طمأنة إلى الداخل والخارج بأن المجتمع يواصل تماسكه وبأن بإمكان الاستثمارات أن تواصل التدفق".

واعتبر البرادعي أن هذه المواقف ستترك تداعيات اقتصادية وسياسية، داعيا الإسلاميين المعتدلين إلى توضيح أن "تلك الأصوات تمثل نماذج متطرفة وأنها لن تكون تيار الغالبية".

ومضى البرادعي قائلا إن "الأداء القوي للإخوان المسلمين كان ضمن التوقعات، آخذين بعين الاعتبار أن مصر تنعتق من عقود من الدكتاتورية القاسية التي خنقت المجتمع المدني". وقال إن واحدا بين كل ثلاثة مصريين أمي، ونصفهم يرزحون في الفقر المدقع.

وذكر أن الإخوان عملوا على مدى سنوات على تأمين الاحتياجات الأساسية والعناية الصحية والخدمات الاجتماعية التي عجزت الحكومة عن تأمينها وهم معروفون في مختلف مناطق البلاد.

وبخلاف هؤلاء -وفقا للبرادعي- فإن الشبان الليبراليين الذين وقفوا وراء الانتفاضة أخفقوا في تشكيل جبهة موحدة ومتماسكة وقاموا بتشكيل أحزاب سياسية قبل شهرين فقط.

البرادعي:
البرلمان الجديد لن يمثل المجتمع المصري. أتوقع أن يكون فيه عدد قليل من النساء والشباب والأقباط وهي الأقلية التي تمثل 10% من أصل 85 مليون مصري
الإخوان والليبراليون
وتوقع أن يفضل الإخوان تشكيل تحالف مع الليبراليين وليس مع السلفيين للحصول على غالبية في البرلمان. وقال إن الكتلة المصرية الليبرالية التي حلت ثالثة بـ13.4% من الأصوات يمكنها أن تكون عنصرا موازيا للعناصر المتشددة.

ومع أن البرادعي يقر بنزاهة أول انتخابات منذ سقوط حسني مبارك فإنه يعتبر أن الإقبال الكبير الذي تجاوزت نسبته 60% هو من أضفى عليها الشرعية.

لكنه قال إن البرلمان الجديد لن يمثل المجتمع المصري. وتوقع أن يكون فيه عدد قليل من النساء والشباب والأقباط وهي الأقلية التي تمثل 10% من أصل 85 مليون مصري.

ونصح البرادعي الشبان الليبراليين بعدم الاستسلام وبدء التحضير للانتخابات التالية والتخلي عن خلافاتهم العقائدية وأن يعملوا معا.

المصدر : أسوشيتد برس