حماس اتهمت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة باعتقال أربعة من أنصارها

تبادلت اليوم الجمعة، حركة (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الاتهامات بمواصلة حملات الاعتقال والاستدعاء المتبادلة في صفوف الحركتين.

واتهمت حماس الأجهزة الأمنية الفلسطينية باعتقال أربعة من أنصارها في قرية قراوة بني حسان في سلفيت بالضفة الغربية.

وذكرت في بيان أن قوة من جهاز الأمن الوقائي اقتحمت منزل الشابين أحمد عبد العزيز مرعي وحارث محمود مرعي وقامت بتفتيشه قبل اعتقال الشابين، فيما اعتقل جهاز المخابرات كلاً من محمد محفوظ مرعي ومصعب موسى مرعي من ذات البلدة.

وقالت حماس إن محكمة في سلفيت مدّدت اعتقال الشاب عباس حمد مرعي لمدة أسبوعين بتهمة إثارة النعرات، كما تم استدعاء وعرض عبد العزيز حمد مرعي على النيابة لنفس التهمة.

اتهامات فتح
وكانت الهيئة القيادية لحركة فتح في قطاع غزة اتهمت، في وقت سابق اليوم، الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس بمواصلة استدعاء كوادر الحركة وقياداتها وتحذيرهم من القيام بفعاليات احتفالية بالذكرى الـ47 لانطلاقة الثورة الفلسطينية.

وقالت الهيئة القيادية في بيان إن حملة التفتيش شملت بيوت أبناء فتح والمواطنين والمحلات التجارية التي تبيع الرايات والأعلام، والمتاجر التي تبيع الخشب، مشيرة إلى أن حملة الاستدعاء شملت أمناء سر الأقاليم وأعضاء الأقاليم وبقية الكادر الفتحاوي القاعدي.

وحملت حركة حماس وأجهزتها الأمنية كامل المسؤولية عن هذا التصعيد وتداعياته، والذي "يأتي معاكساً جوهراً وسلوكاً للنتائج التي تحققت في لقاءات وحوارات القاهرة الأخيرة على طريق إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، وإنجاز المصالحة التي هي مطلب الشعب الفلسطيني بأكمله.

يذكر أن حركة حماس كانت اتهمت السلطة الفلسطينية بمنعها من الاحتفال بذكرى انطلاقتها السنوية في الضفة الغربية، والتي وافقت في الـ14 من الشهر الجاري.

المصدر : يو بي آي