قال مصدر صناعي مطلع إن من المتوقع أن تعلن الحكومة الأميركية في وقت لاحق اليوم الخميس عن صفقة بقيمة 29.4 مليار دولار تبيع بموجبها الولايات المتحدة مقاتلات جديدة من نوع أف 15 أس أي ومعدات مرتبطة بها للمملكة العربية السعودية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش أرنست إن الصفقة بين حكومتي البلدين تتضمن 84 مقاتلة جديدة وتطوير 70 مقاتلة حالية بالإضافة إلى الذخائر وقطع الغيار والتدريب والصيانة والخدمات اللوجستية.

وقال البيت الأبيض إن صفقة طائرات أف 15 أس أي المتطورة -التي ستصنعها شركة بوينغ- ستدعم الاقتصاد الأميركي بنحو 3.5 مليارات دولار سنويا مما يعني خلق 50 ألف وظيفة بالولايات المتحدة.

وقال البيت الأبيض، حسب ما نقلته رويترز، إن هذه الصفقة ستعزز "العلاقات القوية والدائمة مع السعودية"، موضحا أن الدفاع السعودي هو حجر الزاوية في استقرار المنطقة.

وأضاف أرنست في بيان من هاواي حيث يقضي الرئيس الأميركي باراك أوباما عطلة، "هذا الاتفاق يعزز العلاقة القوية والمستمرة بين الولايات المتحدة والعربية السعودية ويبين التزام الولايات المتحدة بدعم قدرات دفاعية قوية للسعودية كعنصر أساسي للأمن الإقليمي".

يشار إلى أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما حصلت قبل أكثر من عام على موافقة الكونغرس على بيع معدات عسكرية تزيد قيمتها على 60 مليار دولار للسعودية على مدى يمتد من 10 إلى 15 عاما.

المصدر : رويترز