قاطنو معسكر أشرف مستعدون لمغادرته
آخر تحديث: 2011/12/29 الساعة 05:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/29 الساعة 05:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/4 هـ

قاطنو معسكر أشرف مستعدون لمغادرته

 يؤوي معسكر أشرف حوالي 3400 عنصر من حركة مجاهدي خلق الإيرانية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت قيادية في حركة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة أمس الأربعاء أن دفعة أولى من قاطني معسكر أشرف مستعدون لمغادرته صوب موقع جديد اختارته الحكومة العراقية.

وقالت مريم راجافي إن 400 من قاطني المعسكر مستعدون لمغادرته "كمؤشر على حسن النية" تجاه الحكومة العراقية، التي طالبت بإغلاق المعسكر بصفة نهائية قبل نهاية العام الحالي.

وكانت منظمة الأمم المتحدة قد أعلنت الاثنين الماضي مخططا -تم التوصل إليه بتنسيق مع الحكومة العراقية- لنقل قاطني المعسكر إلى مكان آخر بالعاصمة بغداد، لكن القاطنين لم يعلنوا ما إن كانوا سيغادرونه أم لا.

وفي واشنطن رحبت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بالاتفاق بين العراق والأمم المتحدة بشأن المعسكر، قائلة إنه "يمثل تقدما مهما بشأن هذه القضية".

قادت حركة مجاهدي خلق في السبعينيات من القرن الماضي حرب عصابات ضد شاه إيران الذي كان مدعوما من الولايات المتحدة، شملت مهاجمة أهداف أميركية، وتقول إنها تخلت عن العنف منذ ذلك الوقت
مستقبل غير واضح
وأعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في وقت سابق من هذا الشهر أنه وافق على تمديد المهلة الممنوحة لإغلاق المعسكر، شريطة أن تنقل الأمم المتحدة ما بين 400 و800 من سكانه إلى بلدان أخرى قبل نهاية العام.

ويؤوي المعسكر -الذي يقع على بعد حوالي 65 كيلومترا من العاصمة العراقية- حوالي 3400 عنصر من حركة مجاهدي خلق، التي تعتبرها الولايات المتحدة وإيران رسميا "منظمة إرهابية".

ويرى مراقبون أن مستقبل معسكر أشرف أصبح غير واضح بعد أن سلمت واشنطن المسؤولية عنه للحكومة العراقية في 2009، وقالت بغداد مرارا إنها لا تريد بقاء المنظمة على أرض العراق.

وقادت حركة مجاهدي خلق في السبعينيات من القرن الماضي حرب عصابات ضد شاه إيران الذي كان مدعوما من الولايات المتحدة، شملت مهاجمة أهداف أميركية، وتقول إنها تخلت عن العنف منذ ذلك الوقت.

المصدر : وكالات

التعليقات