خط الأنابيب الذي ينقل الغاز المصري لإسرائيل والأردن استهدف عدة مرات (رويترز-أرشيف) 

اعتقلت قوات الأمن المصرية شابا للاشتباه في مشاركته في عمليات التفجير التي استهدفت هذا العام خط الأنابيب الذي ينقل الغاز المصري إلى إسرائيل والأردن.

وأوضحت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن الشاب وهو مصري ويبلغ العشرين من العمر هو من أفراد المجموعة التي هاجمت في يوليو/تموز الماضي مركزا للشرطة في مدينة العريش، شمال سيناء، وفجرت خط الأنابيب.

وقالت الوكالة إن السلطات عثرت على ملفات بشأن كيفية صنع واستخدام الأسلحة والمتفجرات على جهاز كمبيوتر محمول خاص بالمشتبه به.

وتعرض هذا الخط التي يعبر سيناء ليصل إلى الأردن وإسرائيل لعشرة تفجيرات هذا العام، رغم إعلان السلطات أكثر من مرة إجراءات أمنيه جديدة، ولم تتبن أي جهة هذه التفجيرات.

وتسببت الهجمات على خط الأنابيب في وقف الإمدادات لفترة طويلة في بعض الأحيان.

وتعد صحراء سيناء منطقة حساسة، لا سيما في المجال الأمني بسبب التوترات مع بعض القبائل البدوية فيها.

وقالت الحكومة المصرية في نوفمبر/تشرين الثاني إنها ستشدد إجراءات الأمن على طول الخط بتركيب أجهزة إنذار وتجنيد دوريات أمنية من قبائل البدو في المنطقة.

وتستورد إسرائيل 43% من حاجاتها للغاز الطبيعي من مصر وتنتج 40% من الطاقة الكهربائية من الغاز المصري المستورد.

وكذلك يستورد الأردن 80% من حاجاته من الغاز المصري لإنتاج الكهرباء.

المصدر : رويترز