قتلى بسوريا والمراقبة توسع عملها
آخر تحديث: 2011/12/28 الساعة 17:04 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/28 الساعة 17:04 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/3 هـ

قتلى بسوريا والمراقبة توسع عملها

الدبابات ما زالت تحاصر عددا من المدن السورية (الجزيرة-أرشيف)


أفادت الهيئة العامة للثورة السورية أن ستة أشخاص سقطوا اليوم برصاص القوات التابعة للرئيس بشار الأسد، بينهم اثنان توفيا تحت التعذيب. بينما أعلنت بعثة المراقبين العرب أن البعثة ستتجه إلى حماة وإدلب ودرعا يوم الخميس بعد بدء عملها في حمص أمس.

وسقط ثلاثة قتلى برصاص الأمن في حماة التي تشهد احتجاجات واسعة وعمليات أمنية وذلك قبل توجه وفد المراقبين إليها.

كما قتل شخصان في حمص كلاهما تحت التعذيب، أحدهما في حي بابا عمرو الذي يتعرض إلى إطلاق نار عن طريق رشاشات ثقيلة والآخر في الرستن.

كما اقتحمت قوات الأمن والجيش كلا من قرية العبادة في ريف دمشق وبلدة خربة الغزالة في درعا بجنوب البلاد حيث قتل شخص برصاص الأمن.

وفي إدلب هزّ محيط مدينة سراقب انفجاران تلاهما إطلاق نار كثيف، بينما تشهد عدد من مدن المحافظة انتشاراً كثيفاً لقوات الأمن التي قامت بإحراق عدد من المنازل بعضها لناشطين.

من جهة أخرى أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل أربعة عناصر من الأمن وإصابة 12 آخرين في كمين مسلح نفذته مجموعة منشقة في محافظة درعا.

مظاهرة في دير بعلبة تطالب بسقوط نظام الأسد (رويترز-أرشيف)

في هذه الأثناء، شنت السلطات السورية حملة اعتقالات واسعة طالت عدداً من الناشطين في محافظات مختلفة، بحسب ناشطين.

ومن جهته أعلن التلفزيون السوري أن السلطات أطلقت سراح 755 شخصا كانوا اعتقلوا خلال الفترة الماضية ممن وصفهتم بأن أيديهم لم تتلطخ بدماء السورييين.

مناطق أخرى
ويأتي ذلك بعد يوم دامٍ قُتل فيه 42 شخصا معظمهم في مدينة حمص، في أول يوم من عمل بعثة المراقبين.

ويتوجه مراقبو الجامعة العربية غدا الخميس إلى حماة ومناطق أخرى بينها درعا وإدلب، حسبما ذكر رئيس بعثة المراقبين الفريق محمد أحمد الدابي.

وقال الدابي أيضا الوضع في حمص مطمئنٌ حتى الآن، لكن هناك حاجة لمزيد من التحقيقات. وأظهرت صور بثها ناشطون زيارة أعضاء من وفد المراقبين العرب عائلات سقط أبناؤها برصاص الأمن في حي بابا عمرو بحمص.

وفي أحد المقاطع يطلب مواطن من أحد أعضاء الوفد أن يصرح بما رأى وبأنه قال لرئيس البعثة إنهم لا يستطيعون المرور عبر أحد الشوارع بسبب نيران القناصة، وهو ما امتنع عنه المراقب بحجة أن التصريح موكل حصرا لرئيس البعثة.

المصدر : الجزيرة + وكالات