صورة بثها ناشطون لجنازات في حمص لمواطنين قتلوا برصاص الأمن السوري قبل أسبوع

طلبت فرنسا من النظام السوري السماح للمراقبين العرب بالانتشار "فورا" في مدينة حمص حيث "العنف دام بصورة خاصة" في وقت رحبت روسيا ببعثة المراقبين واعتبرت مشروع قرارها في مجلس الأمن حماية للشعب السوري، نافية في الوقت نفسه أن يكون نائب الرئيس السوري زارها سرا.

وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو "على سلطات دمشق أن تسمح -كما تقضي المبادرة العربية- للمراقبين بالوصول هذا المساء إلى مدينة حمص حيث بات العنف داميا بصورة خاصة".

ويتوقع أن يزور المراقبون العرب اليوم مدينة حمص.

انتشار فوري
وكان المجلس الوطني السوري –وهو مظلة تنضوي تحتها مكونات عديدة من المعارضة أبرزها الإخوان المسلمون- دعا أمس المراقبين إلى الانتشار فورا في حمص ومناطق ساخنة أخرى.

على المراقبين إما زيارة المناطق الساخنة أو إنهاء مهمتهم

وتحدث عن حصار مطبق على بابا عمرو في حمص وخطرِ تعرض الحي لهجوم سيشنه نحو أربعة آلاف جندي.

وقال إن على المراقبين إما أن يزوروا المناطق الساخنة أو يُنهوا مهمتهم إن تعذر عليهم القيام بها، محملا الجامعة العربية والمجموعة الدولية مسؤولية "المجازر" في سوريا.

ويتوقع أن يكتمل مع نهاية الشهر انتشار ما بين 150 ومائتي مراقب عربي، انتشرت طلائعهم الخميس، وتصل أول دفعة رسمية منهم اليوم.

ووفد المراقبين جزء من مبادرة عربية لحل الأزمة تنص على إنهاء العنف من أي طرف كان وسحب المظاهر المسلحة من المدن، والإفراج عن السجناء ومحاورة المعارضة.

ترحيب روسي
ورحبت روسيا اليوم على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف بمهمة المراقبين، واعتبرهم قادرين على حماية الشعب السوري والمساعدة في استعادة الاستقرار.

كما قال في لقاء مع وكالة إنترفاكس إن هدف مشروع القرار الروسي في مجلس الأمن حماية الشعب السوري وتعزيز الاستقرار، و"وضع حد للعنف أيا يكن مصدره وبدء حوار وطني واسع".

وعبر عن رفض موسكو استخدام شعار "حماية المدنيين" دعما لطرف واحد والتسبب في حرب أهلية، وتكرار التجربة الليبية حسب قوله حيث "انتُهكت بوقاحة قرارات مجلس الأمن".

كما عبر نائبه سيرغي ريابكوف عن معارضة روسيا لفرض عقوبات على سوريا الآن، لأن "نقطة اللاعودة لم تحل بعد"، مذكرا بأن دمشق وقعت "بروتوكولا هاما" نص على انتشار المراقبين.

وفي لقاء مع قناة "روسيا اليوم" كرر ريابكوف الرأي الروسي القائل إن هناك مكونات داخل المعارضة تمارس العنف، وتحدث عن "معلومات موثوق بها" تفيد بوجود دعم للمعارضة من الخارج. وقال "لو كانت هذه معارضة سلمية حقا، لم يكن لدى الحكومة السورية أي دافع لاستخدام القوة".

معاريف قالت إن روسيا اقترحت تولي فاروق الشرع الرئاسة انتقاليا (الجزيرة-أرشيف)
من جهته قال بيان للخارجية الروسية إن موافقة مجلس الأمن على مشروع القرار الروسي من شأنه إعطاء زخم لتنفيذ المبادرة العربية.

زيارة سرية
كما نفت الخارجية الروسية ما ذكرته صحيفة معاريف الإسرائيلية أمس نقلا عن مصدرين إسرائيليين تحدثا عن زيارة سرية قادت نائب الرئيس السوري فاروق الشرع إلى موسكو قبل عشرة أيام.

وقال بيان للخارجية الروسية إن الاتصالات بين روسيا والقيادة السورية معروفة جيدا وتجري في موسكو ودمشق وعواصم أخرى وفي نيويورك، وإن "لعبة الدبلوماسية السرية لا تتناسب مع قواعدنا".

وكانت معاريف ذكرت أن روسيا اقترحت على الشرع تولي مهام الرئيس بشار الأسد انتقاليا لحين إجراء انتخابات، مقابل حصول الأخير على لجوء سياسي لديها.

المصدر : وكالات