أعلن الجيش السوداني أنه قتل زعيم حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور خليل إبراهيم في منطقة بولاية شمال كردفان المحاذية لدارفور في اشتباكات أعقبت هجوما للمتمردين على المنطقة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش العقيد الصوارمي خالد سعد في بيان بثه التلفزيون السوداني الرسمي إن "القوات المسلحة تمكنت من قتل خليل (54 عاما) اليوم الأحد في معركة وقعت غرب ودبندة بشمال كردفان".

وأضاف أن "القوات المسلحة اشتبكت في مواجهة مباشرة مع قوات حركة العدل والمساواة المتمردة بمحلية ودبندة التي دخلتها بالأمس وتمكنت من القضاء على المتمرد خليل إبراهيم وعدد من قياداته". ولم يتسن الاتصال على الفور بحركة العدل والمساواة للتعليق.

ووفق سعد فإن مواطنين في تلك المناطق أدلوا بمعلومات للقوات المسلحة بشأن تحركات خليل مما سهل القضاء عليه.

وأوضح أن خليل إبراهيم كان مع مجموعة "تخطط للوصول إلى دولة جنوب السودان عندما قطعت القوات المسلحة خط سيرهم وقتلته".



غير أن الحركة قالت في وقت سابق على لسان المتحدث باسمها جبريل بلال إنها كانت في طريقها لمهاجمة العاصمة الخرطوم على غرار ما قامت به في مايو/ أيار 2008. 

الصوارمي سعد أعلن سابقا أن العدل والمساواة هاجمت مدنيين بشمال كردفان (الجزيرة-أرشيف)

تمشيط المنطقة
وكانت وكالة الأنباء السودانية نقلت أمس السبت عن المتحدث باسم الجيش خالد سعد أن الجيش يقوم بتمشيط منطقة شمال كردفان شمال دارفور بعدما هاجمت حركة العدل والمساواة "مدنيين" واستهدفت قادة محليين.

وجاءت تصريحات الناطق باسم الجيش غداة إعلانه الجمعة أن "مجموعة متمردة تابعة للمتمرد خليل إبراهيم قامت يوم الخميس الماضي بمهاجمة المواطنين في مناطق أم قوزين وقوز أبيض وأرمل التابعة لولاية شمال كردفان بالقرب من الحدود مع ولاية شمال دارفور".

ونقل مراسل الجزيرة في الخرطوم المسلمي الكباشي أن حركة العدل والمساواة أثارت غضب القبائل في تلك المنطقة بعد استيلائها على وقود ومؤن، وقيامها بتجنيد قسري للشباب.

وكان المتحدث باسم العدل والمساواة قال الخميس إن قوات الحركة تتوجه شرقا من دارفور ووصلت إلى منطقة النهود في شمال كردفان، موضحا أن مقاتليه يستهدفون الخرطوم كما فعلوا في مايو/ أيار 2008.

وينحدر خليل من قبيلة الزغاوة -وهي من كبرى القبائل في دارفور، وهو مؤسس حركة العدل والمساواة عام 2003، وقد وقع مع الحكومة السودانية العديد من الاتفاقات لإنهاء أزمة دارفور لكنها سرعان ما انهارت كلها.

وفي عام 2003، أعلن خليل تمرده وتكوينه لحركة العدل والمساواة بعملية استهدفت مطار مدينة الفاشر، دمر خلالها كثيرا من الطائرات والمنشآت، وقتل فيها عددا من رجال الشرطة والجيش والمدنيين.

ورفض إبراهيم التوقيع على اتفاق أبوجا الذي وقعته الخرطوم مطلع مايو/ أيار 2004 مع بعض أطراف أزمة دارفور.

وعقب ذلك انخرطت العدل والمساواة في مفاوضات السلام بشأن إقليم دارفور التي ترعاها قطر، ووقعت تفاهمين مع الحكومة السودانية لكنها سرعان ما جمدت مشاركتها في تلك المفاوضات.

وفي منتصف مايو/ أيار 2010 فقد إبراهيم الدعم الذي كان يوفره له نظام إدريس ديبي في تشاد بعد طرده من إنجمينا منتصف مايو/ أيار 2010، فلجأ إلى ليبيا.



وخلال الثورة الشعبية التي شهدتها ليبيا، طالبت العدل والمساواة في مارس/ آذار 2011 المجتمع الدولي بإنقاذه، ثم عاد إلى السودان في سبتمبر/ أيلول من العام نفسه.

وإذا تأكد مقتل إبراهيم فإنه يمكن أن يمثل ضربة خطيرة لحركة العدل والمساواة المتمردة، على الرغم من أن القيود الصارمة المفروضة على دخول دارفور ومناطق الصراع الأخرى في السودان تجعل من شبه المستحيل تقييم القوة الحقيقية والوحدة الداخلية لجماعات التمرد على وجه الدقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات