موكب عيد الميلاد (الفرنسية)

تواصلت الاحتفالات بعيد ميلاد السيد المسيح في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية؛ حيث شارك الآلاف في قداس منتصف ليل السبت بكنيسة المهد برعاية بطريرك اللاتين فؤاد طوال.

وفتحت السلطات الإسرائيلية لموكب عيد الميلاد -البالغ طوله ثمانية كيلومترات من القدس المحتلة إلى مدينة بيت لحم، ويتألف من حوالي ثلاثين مركبة- بوابة حديدية ضخمة في الجدار العازل الذي أقامته، ويفصل مدينة بيت لحم التي تخضع للسيطرة الفلسطينية عن مدينة القدس التي تخضع للسيطرة الإسرائيلية.

ودخلت المئات من عناصر الكشافة من مختلف الطوائف المسيحية وهم يعزفون ألحانا متعددة، وسط الآلاف من المسيحيين والمسلمين الذين اصطفوا على جنبات ساحة كنيسة المهد -التي يجاورها مسجد عمر بن الخطاب- لمشاهدة دخول الموكب.

وفيما بدأت الاحتفالات منذ يومين، تعيش مدينة بيت لحم تحت وطأة الحصار والاستيطان الذي التهم المساحة الأكبر من أراضيها.

عناصر الكشافة من مختلف الطوائف المسيحية شاركت في الاحتفال (الجزيرة)
وحضر القداس الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس الوزراء في حكومة تسيير الأعمال بالضفة سلام فياض، وعدد من المسؤولين الفلسطينيين.

دعوة للسلام
ودعا طوال -في كلمته التي ألقاها في قداس الميلاد- إلى "أن تصبح القدس الشريف، ليس فقط عاصمة لدولتين إسرائيلية وفلسطينية، وإنما أيضا نموذجا حضاريا لتعايش مشترك بين الأديان الثلاثة على أساس التسامح والاحترام المتبادل والحوار البناء"، متمنيا "أن يحل السلام والعدل والكرامة للبشر كافة، وأن تهطل الأمطار هذا العام في المنطقة".
 
وقال "طوبى للساعين في السلام، أنتم يا سيادة الرئيس مع الملك عبد الله الثاني لا تزالون في طليعة من يعملون لأجل السلام، فطوبى لكم، ونحن نقابل هذه الجهود بالدعاء والثناء، ونقدر لكم هذه المواقف من أجل قيام الدولة الفلسطينية وتحقيق السلام العادل والشامل، الذي تكون دولتنا المرتقبة من شروطه الأساسية".

وأضاف "لقد توجهنا مؤخرا بقلوبنا وصلواتنا إلى الأمم المتحدة ننشد حلا عادلا لقضيتنا، كي نعيش بسلام وأمان وجيرة طيبة، فوجدنا الأمم المتحدة أقل اتحادا واتفاقا، تطلب أن نتابع المسير كما كان: مواعيد وعدم ثقة وتهديد".

ومن جهتها، عززت السلطة الفلسطينية إجراءاتها الأمنية داخل وخارج المدينة التي يزورها عشرات الآلاف من السياح المسيحيين.

وقالت مراسلة الجزيرة جيفارا البديري إن أجواء من الفرح تسيطر على بيت لحم, مشيرة إلى أن 500 من مسيحيي قطاع غزة يشاركون في الاحتفالات، بعدما حصلوا على التصاريح اللازمة للوصول إلى المدينة من الجانب الإسرائيلي.

يذكر أن قداس ليلة الميلاد في بيت لحم يقام عند منتصف الليل بتوقيت فلسطين، في كنيسة المهد المبنية فوق المكان الذي يعتقد أن المسيح عيسى عليه السلام ولد فيه.


المصدر : الجزيرة + وكالات