الجزائر تعتمد خمسة أحزاب جديدة
آخر تحديث: 2011/12/25 الساعة 19:39 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/25 الساعة 19:39 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/30 هـ

الجزائر تعتمد خمسة أحزاب جديدة

الوعد باعتماد خمسة أحزاب بالجزائر بعد منع دام 12 عاما (الألمانية-أرشيف)

أعلن وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية عن عزم الحكومة اعتماد خمسة أحزاب جديدة بينها حزبان إسلاميان مرشحان للفوز بنسبة كبيرة من المقاعد في انتخابات البرلمان المزمعة في ربيع 2012.

ونقلت صحيفة الشروق الجزائرية الأحد عن ولد قابلية أن التقارير الأولية التي تسلمتها أجهزته كانت إيجابية لصالح اعتماد خمسة طلبات لأحزاب جديدة.

ويتعلق الأمر بطلب اعتماد حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه المعارض الإسلامي البارز سعد عبد الله جاب الله، وجبهة التغيير الوطني التي يتزعمها وزير الصناعة الأسبق عبد المجيد مناصرة المنشق عن حركة مجتمع السلم (الإخوان المسلمين)، بالإضافة إلى حزب الحرية والعدالة الذي يرأسه محمد السعيد (قومي إسلامي)، والاتحاد من أجل الديمقراطية والجمهورية لصاحبه عمارة بن يونس (علماني)، وحزب الجبهة الديمقراطية بزعامة رئيس الحكومة الأسبق سيد أحمد غزالي.

توقع وزير الدولة الجزائري عبد العزيز بلخادم والممثل الشخصي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة فوز الإسلاميين بنسبة تتراوح بين 35% و40% من الأصوات في الانتخابات المقبلة

وكانت هذه الأحزاب مع 40 حزبا آخرين تقدموا بطلبات اعتماد بعد منع دام 12 عاما، وهي الفترة التي حكم فيها بوتفليقة ورفض فيها اعتماد أحزاب جديدة.

وقال ولد قابلية إن مصلحة الأحزاب والجمعيات في وزارة الداخلية ستشرع اليوم في عقد اجتماعاتها لفتح الملفات ودراستها بناء على التقارير الأولية التي تسلمتها من الأجهزة الأمنية والتي عدها إيجابية لصالح خمسة ملفات.

وأشار إلى أن عمل هذه المصلحة سيكون تحت إشرافه ومتابعته، مؤكدا أنه بمجرد وصول التقارير الخاصة بوضعية المؤسسين، سيتم الترخيص لأصحاب الطلبات بعقد مؤتمراتهم التأسيسية على اعتبار أن كل المؤتمرات الاستثنائية التي يعتقد أصحاب الملفات أن أحزابهم عقدتها لاغية.

وعزا إلغاءها إلى عدة أسباب، منها الشروط التي تضمنها القانون الجديد المتعلق بالأحزاب، والمتعلق بعدد المندوبين والتمثيل عبر الولايات على اعتبار أن شروط تأسيس الأحزاب خضع لتعديلات.

وطمأن ولد قابلية بأن الترخيص لأصحاب طلبات الاعتماد بعقد مؤتمراتها الاستثنائية سيتم في ظرف أسبوع واحد من إبداء الرأي في مدى مطابقة القانون.

ويأتي تصريح الوزير الجزائري في وقت توقع فيه وزير الدولة الجزائري عبد العزيز بلخادم والممثل الشخصي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة فوز الإسلاميين بنسبة تتراوح بين 35% و40% من الأصوات في الانتخابات المقبلة.

يشار إلى أن أربعة أحزاب إسلامية تنشط منذ سنوات بصورة قانونية، أبرزها حركة مجتمع السلم (الإخوان المسلمون) المشاركة في الحكومة بأربعة وزراء.

المصدر : يو بي آي

التعليقات