شجرة عيد الميلاد في بيت لحم (الأوروبية)


شرع المسيحيون منذ فجر اليوم السبت في التدفق على مدينة بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة للاحتفال بعيد ميلاد المسيح الذي يوافق الرابع والعشرين من الشهر الجاري.

وبدأ الآلاف بالوصول منذ الفجر إلى بيت لحم التي ولد فيها المسيح عليه السلام وتبعد عشرين كيلومترا جنوب القدس المحتلة.

ويتوقع على غرار ما يحصل كل سنة أن يصل التطواف التقليدي للميلاد إلى ساحة المزود بوسط بيت لحم حيث من المقرر إقامة حفلات موسيقية وأنشطة أخرى.

وتشير التقديرات إلى أن نحو تسعين ألف زائر سيشاركون في احتفالات بيت لحم هذا العام. 

وقد أقيمت شجرة ميلاد كبيرة مغطاة بمختلف أنواع الزينة في وسط ساحة المزود. وينشد السياح والمصلون تراتيل الميلاد باللغة العربية وتبثها مكبرات للصوت.

وستتواصل الاحتفالات حتى وقت متأخر من الليل على أن تختتم بقداس منتصف الليل الذي يحييه بطريرك القدس ورئيس اللاتين فؤاد طوال. وسيلقي في هذه المناسبة رسالة للمنطقة حيث يتطرق إلى الثورات الجارية في العالم العربي.

ويذكر أن الطوائف المسيحية تحتفل بأعياد الميلاد في تواريخ مختلفة، ففي  24 و25 ديسمبر/كانون الأول يحتفل الكاثوليك، وفي بداية يناير/كانون الثاني يختص الأرثوذكس بالاحتفال به.

وتتزامن احتفالات بيت لحم مع أخرى تجرى في مختلف مناطق العالم، حيث يقيم بابا الفاتيكان
بنديكت السادس عشر اليوم السبت القداس التقليدي "منتصف الليل" في كنيسة القديس بطرس.

المصدر : وكالات