الاتحاد الأوروبي يفرج عن أموال ليبية
آخر تحديث: 2011/12/22 الساعة 20:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/22 الساعة 20:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/27 هـ

الاتحاد الأوروبي يفرج عن أموال ليبية

الاتحاد الأوروبي رفع التجميد عن أصول المصرف المركزي والمصرف العربي الخارجي

قرر الاتحاد الأوروبي الإفراج عن كل الأموال والأصول المجمدة لمصرف ليبيا المركزي والمصرف العربي الخارجي المحتجزة في الاتحاد، في وقت تسلمت فيه اليوم الخميس وزارة الداخلية الليبية معبر راس جدير الحدودي مع تونس الذي أعيد فتحه بعد أن أغلق لأسابيع.

وقال بيان للاتحاد الأوروبي إن قرار الإفراج عن أموال البنوك، الذي دخل حيز التنفيذ بداية من اليوم، اتخذ لدعم انتعاش الاقتصاد الليبي وتنفيذ قرار الأمم المتحدة الصادر في 16 ديسمبر/كانون الأول.

وأوضح البيان أن التجميد الجزئي لأصول هيئة الاستثمار الليبية ومحفظة ليبيا أفريقيا للاستثمار الذي فرض يوم 16 سبتمبر/أيلول قبل الإطاحة بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي سيبقى ساريا.

وقال مسؤول من الاتحاد الأوروبي إن هذه القرارات جاءت عقب طلبات تلقتها الأمم المتحدة من السلطات الليبية التي لم تسع إلى شطب هيئة الاستثمار الليبية ومحفظة ليبيا أفريقيا للاستثمار لأنها تريد ضمان أن يكون لها سيطرة كاملة على الكيانين.

وقال المسؤول "إنهم يحتاجون لمعرفة مكان الأصول ومن يمتلكها قبل أن يطلبوا منهم الإفراج عنها".

فتح المعبر
من جانب آخر أعيد اليوم فتح معبر راس جدير بين تونس وليبيا في الاتجاهين بعد إغلاقه ثلاثة أسابيع لأسباب أمنية.

وقررت السلطات التونسية الأسبوع الماضي إعادة فتح المعبر من جهتها بعد أن شكلت السلطات الليبية هيئة متخصصة بتسيير المعابر، لكن المعبر ظل مغلقا من الجانب الليبي حتى اليوم.

وتوقف رجال الجمارك التونسيين عن العمل في الثلاثين من نوفمبر/تشرين الثاني بسبب تكرار الحوادث وتسلل مسلحين ليبيين إلى تونس.

وقد طلبت تونس من طرابلس وضع هذا المعبر الحدودي "تحت مسؤولية عناصر من قوات الأمن النظامية والمهنية".

ويعتبر هذا المعبر الواقع على بعد 180 كلم غرب العاصمة الليبية طرابلس، ذا أهمية حيوية في الاقتصاد المحلي حيث إن أغلبية سكان المنطقة الحدودية تعيش من التجارة غير الرسمية بين البلدين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات