عباس ومشعل يلتقيان مدير مخابرات مصر
آخر تحديث: 2011/12/21 الساعة 20:24 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/21 الساعة 20:24 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/26 هـ

عباس ومشعل يلتقيان مدير مخابرات مصر

اجتماع القاهرة الثلاثي يبحث ما توافقت عليه الفصائل أمس (الجزيرة نت)

أنس زكي-القاهرة

علمت الجزيرة نت أن لقاء ثلاثيا سيعقد في العاصمة المصرية القاهرة مساء اليوم، يجمع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل -اللذين يصلان القاهرة في وقت لاحق- مع مدير المخابرات العامة المصرية الوزير مراد موافي.

ومن المتوقع أن يبحث اللقاء الذي سيعقد بمقر المخابرات المصرية، ما توافقت عليه الفصائل الفلسطينية في اجتماعها بالقاهرة أمس الثلاثاء، استعدادا للقاء الحاسم الذي يعقد غدا بمشاركة الأمناء العامين للفصائل وبحضور عباس ومشعل، وذلك للاتفاق النهائي على آليات تنفيذ اتفاق الوفاق الوطني الفلسطيني.

اجتماع ممثلي الفصائل الفلسطينية الذي جرى بالقاهرة أمس الثلاثاء شهد التوصل إلى آليات لتنفيذ اتفاق الوفاق الوطني الفلسطيني برعاية مصرية، وسيتم عرض هذه الآليات على اجتماع لأمناء الفصائل غدا الخميس بحضور رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل وبرئاسة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

ومن المتوقع أن يشهد اجتماع الخميس التوقيع النهائي على الاتفاق من جانب أمناء الفصائل، على أن يصدر رئيس السلطة الفلسطينية مراسيم تنفيذية بما تم الاتفاق عليه في الاجتماعات التي تستضيفها القاهرة حاليا برعاية عدد من كبار المسؤولين في المخابرات المصرية، في مقدمتهم وكيل الجهاز اللواء رأفت شحاتة ومسؤول الملف الفلسطيني اللواء نادر الأعصر.

الفصائل الفلسطينية توافقت على جميع الملفات(الجزيرة نت) 
توافق شامل
وذكرت مصادر مطلعة أن اجتماع الثلاثاء الذي استمر ساعات طويلة وامتد إلى وقت متأخر من الليلة الماضية، شهد توافقا على مختلف ملفات المصالحة باستثناء تشكيل الحكومة المقبلة التي تقرر إرجاء الاتفاق بشأنها إلى قبيل نهاية شهر يناير/كانون الثاني المقبل، وخاصة بعد الاجتماع المقرر للجنة الرباعية الدولية في الـ20 من الشهر نفسه.

وقالت المصادر إن الرئيس عباس ربما يخشى التعرض لضغوط من اللجنة الرباعية الدولية بشأن تشكيل الحكومة، لذا فضلت الفصائل تأجيل الاتفاق بشأنها بحيث يتم بحلول 31 يناير/كانون الثاني المقبل، وذلك حسب الإجراءات المتفق عليها.

وكشف مدير مركز الدراسات الفلسطينية إبراهيم الدراوي -للجزيرة نت- عما توصل إليه اجتماع الفصائل بشأن آليات تنفيذ اتفاق الوفاق الوطني الفلسطيني الذي سبق أن وقعت عليه الفصائل بالقاهرة في الرابع من مايو/أيار 2005، مؤكدا أن المجتمعين اتفقوا على أن تكون هذه الآليات ملزمة للجميع.

فبالنسبة للانتخابات، توافقت الفصائل على تشكيل اللجنة المركزية للانتخابات على أن يتم عرض الأسماء المرشحة لعضويتها على رئيس السلطة لإصدار مرسوم رئاسي بتشكيل اللجنة التي ستمارس عملها في اليوم التالي لإصدار المرسوم الرئاسي، بما في ذلك البدء في إعداد السجل الانتخابي وتجهيز مقرها الرئيسي في قطاع غزة.

لجنة الانتخابات
وتضم قائمة المرشحين لإدارة اللجنة الدكتور حنا ناصر ورامي الحمد وياسر موسى حرب ومازن سيسالم وخولة الشخيري وشكري النشاشبي وأحمد الخالدي وإسحق مهنا ويوسف عوض الله، في حين توجد قائمة احتياطية تضم جورج لقمان وعصام يونس وطالب عوض وناظم عويضة للاستعانة بهم في حالة استبدال أي من الأعضاء الأصليين لأي سبب.

بالنسبة لملف منظمة التحرير الفلسطينية، فقد توافقت الفصائل على استكمال مناقشته في اجتماع الخميس بحضور عباس، وذلك من خلال لجنة المنظمة المنصوص عليها في إعلان القاهرة عام 2005 واتفاقية الوفاق الوطني 2011.

فيما يتعلق بملف المصالحة الاجتماعية، تم الاتفاق على تشكيل لجنة لهذا الشأن على أن تعقد أول اجتماع لها في قطاع غزة يوم 27 ديسمبر/كانون الأول الجاري لانتخاب رئيس ونائب وأمين صندوق.

اجتماع ممثلي الفصائل الفلسطينية الذي جرى بالقاهرة أمس الثلاثاء شهد التوصل إلى آليات لتنفيذ اتفاق الوفاق الوطني الفلسطيني برعاية مصرية
وبحسب الدراوي فقد توافق ممثلو الفصائل على أن تضم اللجنة من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) كلا من إبراهيم أبو النجا وأشرف جمعة وعبد الله أبو سمهدانة، ومن حركة حماس كلا من نزار عوض الله وإسماعيل رضوان وزكريا معمر، ومن حركة الجهاد الإسلامي نافذ عزام، ومن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رباح مهنا، ومن الجبهة الديمقراطية صالح ناصر، ومن القيادة العامة لؤي القليوطي، ومن جبهة النضال الشعبي عبد العزيز قديح.

كما ستضم لجنة المصالحة الاجتماعية عضوا من الجبهة العربية الفلسطينية هو صلاح أبو ركبة، ومن جبهة التحرير الفلسطينية عدنان الغريب، ومن جبهة التحرير العربية إبراهيم الزعانين، ومن حزب فدا رائف دياب، ومن الصاعقة محيي الدين أبو دقة، ومن حزب الشعب نافذ غنيم، ومن المبادرة الوطنية عبد الله أبو العطا، ومن المستقلين نبيل أبو معيلق وياسر الوزير ومحمود سليم.
فيما يتعلق بالحكومة تم تأجيل حسمها إلى ما قبل نهاية الشهر المقبل.

بناء الثقة
فيما يتصل بقضايا الحريات العامة وبناء الثقة، تم التوافق على تشكيل لجنتين في الضفة الغربية وقطاع غزة لمتابعة هذه القضايا، وعلى رأسها المعتقلون والمنع من السفر وجوازات السفر والمؤسسات، وضمان حرية العمل السياسي دون قيود، على أن تعمل هاتان اللجنتان تحت إشراف كامل من الوسيط المصري لمعالجة القضايا ذات الشأن قبل نهاية يناير/كانون الثاني المقبل، وبحيث تبدأ اللجنتان عملهما بالضفة الغربية وقطاع غزة يوم 24 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وأوضح الدراوي أن لجنة الضفة الغربية ستضم جمال الرب من فتح وناصر الشاعر من حماس وشهوان الجبارين من الجبهة الشعبية ومصطفى البرغوثي من المبادرة الوطنية وعصام العاروري من حزب الشعب وخضر عدنان من الجهاد الإسلامي وخليل عساف مستقل.

وتضم لجنة الحريات في غزة كلا من هشام عبد الرازق من فتح وإسماعيل الأشقر من حماس وخليل أبو شهلة من الجبهة الشعبية وخالد البطش من الجهاد وهاني أبو عمرة من الجبهة العربية الفلسطينية وخالد الخطيب من حزب فدا ولؤي القليوطي من الجبهة الشعبية-القيادة العامة وزاهر الجديلي من جبهة التحرير العربية وعدنان الغريب من جبهة التحرير الفلسطينية.

أما بالنسبة للمجلس التشريعي، تم الاتفاق على أن تعقد الكتلة البرلمانية للمجلس اجتماعا تشاوريا بالقاهرة، تعقبه اجتماعات تشاورية أخرى بالضفة وغزة للتباحث ودراسة سبل استئناف عمل المجلس، على أن ترفع الكتلة نتائج لقاءاتها وتوصياتها إلى رئيس السلطة وتطلب منه إصدار مرسوم في الأسبوع الأول لشهر فبراير/شباط 2012 بدعوة المجلس للانعقاد لإقرار القضايا المتفق عليها بين كافة الأطراف.

المصدر : الجزيرة

التعليقات